العمل النقابي تدعو إلى فتح تحقيق في حادثة جسر وداي غزة

 تلقت جبهة العمل النقابي بكل حزن وأسى نبأ وفاة عاملين أحدهما طفل لم يتجاوز الخامسة عشر من عمره, وإصا
حجم الخط
تلقت جبهة العمل النقابي بكل حزن وأسى نبأ وفاة عاملين أحدهما طفل لم يتجاوز الخامسة عشر من عمره, وإصابة أربعة عمال آخرين أثناء قيامهم بترميم جسر وادي غزة الذي تعرض قبل فترة لعمليات قصف من قبل الاحتلال، حيث كانوا يقومون بوضع الخرسانة والباطون إلا أن الجسر انهار بسبب الأحوال الجوية، مما أدى لوفاة العامل والفتى الذي كان يعمل برفقة العمال، وإصابة أربعة آخرين. ورأت جبهة العمل في تصريحها الصحفي الصادر اليوم بالحادثة انعكاسا لواقع العمل الشاق والمتردي الذي يعيشه عمال القطاع في ظل غياب تطبيق قانون العمل الفلسطيني وخاصة ما يتعلق منها بتطبيق أنظمة السلامة والصحة المهنية وحماية الأطفال والأحداث من العمل في الأعمال الشاقة. ودعت جبهة العمل النقابي وزارة العمل وحكومة غزة إلى الإسراع في فتح تحقيق عاجل بالحادثة والى تحمل المسئولية الكاملة في حماية العمال والأطفال من الأعمال الخطرة والشاقة وذلك بتطبيق ما نص عليه قانون العمل بهذا الشأن, كما دعت النقابات العمالية والمؤسسات الحقوقية إلى ممارسة ضغوطها من اجل تنظيم واقع العمال وحمايتهم. وتقدمت جبهة العمل بالتعزية الحارة إلى أهالي العمال الضحايا وهم زايد صبحي أبو رياله (31 عاما)، والفتى سلمان محمد أبو ريالة (15 عاما) وتمنت الشفاء العاجل للعمال المصابين.