الشعبية بخان يونس تنظم مهرجان تكريم للأسرى المحررين على شرف الانطلاقة


نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمحافظة خان يونس اليوم الخميس حفل تكريمي للأسرى المحررين في قاعة
حجم الخط
نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمحافظة خان يونس اليوم الخميس حفل تكريمي للأسرى المحررين في قاعة السعادة بحضور قيادات وكوادر وأعضاء من الجبهة والعديد من الشخصيات الوطنية والاعتبارية والمجتمعية وقيادات من القوى الوطنية . ويأتي هذا الحفل باكورة فعاليات الجبهة الشعبية في فرع غزة على شرف ذكرى انطلاقتها الرابعة والأربعين , وبدا الحفل بالسلام الوطني الفلسطيني , تلاها كلمات مقدمة ألقاها الرفيق عباس معمر مرحباً بالحضور الكريم , وتطرق خلالها لمسيرة وتاريخ الجبهة . وفي كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي ألقاها الرفيق يحيي الغلبان عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أكد خلالها أن الجبهة ستستمر بعطاءها وأن دماء أبطالها تتجدد مع كل مناسبة وفي كل انطلاقة, لأن هذا الحزب يمتلك من المعرفة والخبرة ما تؤهله لأن يقود هذه المرحلة . وعن حديثه عن لقاءات المصالحة قال "أن اللقاءات كثيرة ويتفقون كثيراً ولا نرى تحولات فعلية حقيقية ملموسة تجاه إنهاء الإنقسام وممارساته الخاطئة, منوهاً للتضليلات التي يمارسها الطرفان في إخفاء الحقائق عن جماهير شعبنا، داعياً جماهير شعبنا للوقوف وقفة مسئولة وجادة في مواجهتها، مؤكداً ان حل هذه المشكلات ينطلق من داخلنا ومن إيماننا بانتمائنا لهذه الارض التي ارتوت بدماء أبطالنا وصمود أسرانا. وأضاف " لا يوجد فصيل فلسطيني يستطيع حمل الراية وحده فالكل الفلسطيني يجب أن يشكل قوة واحدة في وجه الممارسات الصهيونية, فالحوارات الثنائية لن تحل مشكلتنا, والكل الفلسطيني كان متوحداً في ساحات القتال وفي السجون وفي العمل الوطني والإجتماعي لولا الانقسام بتجلياته السلبية العقيمة على شعبنا وقضيتنا. وفي نهاية كلمته توجه بالتحية لكل من شارك وسيشارك الجبهة بفعاليات ذكرى انطلاقتها مؤكداّ أن هذه المناسبة لها دورها الهام في التاريخ الفلسطيني , ولاسيما هذا الحزب الذي قدم وما زال يقدم قادته ما بين شهيد وأسير. من جانبه، ألقى الرفيق المحرر عماد الدين زعرب قصيدة شعرية رائعة نالت إعجاب الحاضرين التمست معاناة الأسر التي سلبت سنين العمر فداء الوطن والقضية. من جهته، ألقى الأخ عدنان العصار كلمة هيئة القوى الوطنية والاسلامية استذكر فيها محطات مهمة لتاريخ الجبهة من بداية انطلاقتها لاسيما وأنها كانت رائدة الكفاح العسكري في بدايات انطلاقتها وما زالت وعملية تصفية صاحب مشروع الترانسفير رحبعام زئيفي دليل على ذلك. ونقل العصار تهانيه وتبريكاته نيابة عن اخوته بهيئة العمل الوطني لرفاق الجبهة بذكرى الانطلاقة العظيمة داعياً إياهم لأخذ دورهم الحقيقي. ووجه في حديثه نداء للرئيس محمود عباس والأخ خالد مشعل بأن يتقدموا في إنجاز المصالحة لإحراز تقدم حقيقي بعيداً عن التباطؤ فيما تم الاتفاق عليه , مشدداً ان جماهير شعبنا ملت من هذه اللقاءات التي نسمع عنها يومياً ولا نرى تقدماً أملاً ان يكون ما تم الاتفاق عليه أن يتحقق. وفي نهاية كلمته أكد ان جماهير شعبنا ستكون وفية لدماء قادتنا الحكيم وابو عمار والياسين والشقاقي وكل شهداء ثورتنا . وفي نهاية الحفل تقدمت لجنة التكريم لتكريم الاسرى المحررين والشخصيات الوطنية والمجتمعية حيث سلمتهم كتب شهادة التقدير.