المجدلاوي في مهرجان الانطلاقة شمال غزة: هناك فرصة حقيقية لإنهاء الانقسام


أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل المجدلاوي أن هناك فرصة حقيقية لإنهاء الا
حجم الخط
أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل المجدلاوي أن هناك فرصة حقيقية لإنهاء الانقسام الفلسطيني، في ظل جدية الأشقاء في مصر بالعمل الحثيث لإنهاء الانقسام ومواصلتهم مع الجميع لتحقيق ذلك. واعتبر المجدلاوي خلال كلمة حماسية له ألقاها في المهرجان المركزي الحاشد الذي نظمته الجبهة الشعبية اليوم في ساحة الشيخ زايد شمال قطاع غزة بمناسبة ذكرى انطلاقتها الـ44، اعتبر أن طرفي الانقسام في وضع مريح نسبياً، بعد خطاب الرئيس في الجمعية العامة، وإنجاز حركة حماس صفقة الأسرى. وتساءل المجدلاوي عن سبب التأخر في ترجمة ما تم الاتفاق عليه على أرض الواقع من قبل حركتي فتح وحماس، في ظل إعلان كل من الرئيس أبو مازن والأخ خالد مشعل اتفاقهما على كل شئ، مؤكداً على ضرورة الاتفاق على القاسم المشترك وطنياً واجتماعياً. وشدد المجدلاوي خلال المهرجان الذي حضره أكثر من عشرة آلاف مشارك على أن الجبهة ستظل تلاحق الطرفين حتى تلتقي القوى والإطار القيادي المؤقت للمنظمة في 20-22 من هذا الشهر، وستعود بعدها لتصارح جماهيرنا بحقيقة ما سيجري في هذه الاجتماعات التي سيبذل الجميع فيها من أجل تشكيل حكومة توافق وطني، توحد مؤسسات السلطة في جناحيها وتعد للانتخابات القادمة سواء للمجلس التشريعي أو الوطني، وتعيد إعمار غزة الذي لا يزال ينتظر منذ ثلاثة أعوام. وعلى الصعيد السياسي دعا المجدلاوي لمغادرة منهج المفاوضات مع العدو، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية، والعودة بالملف كله إلى مؤسسات الشرعية الدولية لتنفيذ قرارات هذه الشرعية الدولية، مشدداً على ضرورة مواصلة المقاومة بكل أشكالها حتى يدرك العدو الإسرائيلي، ومن معه ومن ورائه الولايات المتحدة بأن شعبنا لن يسلم لإرادتهم، وأنه لن يقبل بأقل من تنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تحقق الحد الأدنى من حقوقنا الوطنية وتفتح الباب لسلام متوازن يبقى أبواب التاريخ مفتوحة لاستعادة كل حقوقنا الوطنية. وعلى الصعيد العربي أشار المجدلاوي أن العام الماضي كان عاماً نوعياً بامتياز، فتح الباب لمرحلة جديدة تكون إرادة الجماهير فيها هي الإرادة العليا وهي صاحبة القرار، لافتاً بأن هذا الاتجاه الرئيس الذي يؤشر عليه ربيع الجماهير العربية لا يعني تجاهل محاولات الامبريالية الامريكية لاحتواء الوضع الجديد وتحويله إلى حبل يلتف على الإيجابيات الكبيرة الكاملة والواعدة في هذه الانتفاضات الشعبية، معرباً عن ثقته من أن الصراع الجماهير وحركتها وقواه المنظمة وبين الامبريالية ومخططاتها ستكون لصالح الجماهير . وفي هذا السياق، عدّ المجدلاوي أسباب عدم مواصلة الحراك الشبابي الفلسطيني الذي بدأ منذ أوائل العام إلى قمع سلطتي غزة ورام الله لها، أو لمحاولات الاحتواء لمختلف الفصائل لها ومحاولتها تحقيق المكاسب الفئوية والتنظيمية على حساب وحدة الحركة الشبابية، فضلاً عن بروز نزعات زعاماتية مبكرة لدى بعض الشباب والفاعلين منهم على وجه الخصوص. ودعا المجدلاوي لإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير على أسس وطنية وديمقراطية، بالانتخابات الشاملة وفقاً لمبدأ التمثيل النسبي داخل الوطن وحيث أمكن في الشتات لتتعزز المنظمة وتترسخ بمشاركة الجميع. وفي الشأن الجبهاوي، أكد المجدلاوي أن القيمة الحقيقية لإحياء هذه المناسبة المجيدة تتجاوز المظهر، فهي تعطي الفرصة لمخاطبة الجماهير لمصارحتها. وأكد أن الأبعاد الفكرية والسياسية والكفاحية التي تجسدها الجبهة، بكل ما فيها من ترابط لا يمكن أن تنفصل عن معركتنا مع الكيان الصهيوني، معرباً عن أمله أن يتم التعجيل في انعقاد المؤتمر الوطني لها، لضرورته في المراجعة والتجديد، وهي أحد أبرز تجليات الديمقراطية في صفوف الحزب. من جانبه، توجه عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عبد الحميد أبو جياب في كلمة القوى الوطنية والإسلامية للجبهة الشعبية بكل التهاني والتحيات للرفيقات والرفاق في الجبهة في ذكرى انطلاقتها، خاصة لبطل الحرية وراء القضبان القائد الوطني الكبير أحمد سعدات. ورحب أبو جياب في كلمته باللقاء الوطني في القاهرة المزمع عقده أواخر الشهر الحالي، مطالباً بضرورة تطبيق اتفاق المصالحة، ووضع الآليات التطبيقية التي تمكن من إنهاء حالة الانقسام المدمرة، وإرساء الوحدة الوطنية على قاعدة متينة من التوافق السياسي الاستراتيجي. ودعا لتعزيز صمود المجتمع الفلسطيني بما في ذلك تقليص الاعتماد على الجهات المانحة، وترشيد النفقات، وتقليص امتيازات كبار المسئولين. ودعا لتطوير حركة اللاجئين وتوحيد صفوفها والتمسك بحق العودة ومواصلة النضال لإحياء مؤسسات منظمة التحرير وإصلاحها. من جهته، نقل الأسير المحرر الرفيق ماهر أبو كرش في كلمة الأسرى تحيات وأشواق الرفاق في فرع السجون وجميع الأسرى، مشدداً على أن حريتهم لن تتحقق إلا بالمقاومة وخطف جنود إسرائيليين. وعبّر عن افتخاره بالجبهة في ذكرى انطلاقتها والتي قدّمت آلاف الشهداء والمعتقلين والجرحى على درب الحرية... وخرجّت من مدارس فكرها ونضالها الكثير من كادراتها الذين تحمّلوا كل أشكال المعاناة والاعتقال والمطاردة. واستعرض أبو كرش المعاناة المتواصلة التي يعاني منها اسرانا في سجون الاحتلال، مشدداً على ضرورة أن يكون حجم التضامن معهم بحجم التضحيات والانجازات التي حققها أسرانا البواسل بالدم والجوع والصمود. وفي ختام كلمته دعا الرفاق في الجبهة لضرورة ممارسة كافة أشكال النضال، بما فيها الكفاح المسلح، من أجل إطلاق سراح أسرانا جميعاً من سجون الاحتلال، لافتاً أنهم أمانة في أعناقه. وتخلل المهرجان الحاشد الذي ازدانت فيه الساحة بأعلام فلسطين ورايات الجبهة وصور رموز الجبهة وشهداءها وشعارات ويافطات تدعو للوحدة ولمواصلة النضال، إحراق مقاتلين من الجبهة للعلم الصهيوني. ---------------------- النص الكامل لكلمة عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرفيق جميل المجدلاوي في مهرجان انطلاقة الجبهة الـ 44 مدينة الشيخ زايد – شمال قطاع غزة السبت 10/12/2011 الحضور الكريم كل باسمه وبمن يمثل رفيقاتي رفاقي أهلاً بكم في هذا الحشد الوطني الكبير باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين باسم كوادرها وأعضائها باسم كتائبها... كتائب الشهيد أبو علي مصطفى باسم أنصارها ومؤيديها أرحب بكم ونحن نحيي معاً، نحتفل معاً بالذكرى الرابعة والأربعين لانطلاقة الجبهة.. جبهتنا .. جبهة الوفاء والتقدم.. جبهة الديمقراطيين الثوريين.. جبهة الشعب كل الشعب.. الشعب التواق المناضل من أجل تحرير الوطن ومن أجل أن يعيش انسان هذا الوطن بكرامةٍ وعدالة اجتماعية وحرية حقيقية للجميع.. الأخوات والأخوة.. والرفيقات والرفاق... القيمة الحقيقية لإحياء هذه المناسبة المجيدة تتجاوز هذا المظهر .. تتجاوز هذا الحشد الاحتفالي الرائع.. لأنها تعطينا الفرصة لمخاطبة الجماهير.. لمصارحتها.. نراجع معها علناً وأمام مرأى ومسمع أوسع قطاعات شعبنا، وأمام قطاع واسع من جماهير أمتنا العربية بما تتيحه لنا الفضائيات ومختلف وسائل الاتصال في هذا العصر، نراجع علناً، ومع عاماً مضى بكل ما له ، ما لنا فيه، وما علينا.. نراجع كثوريين فلسطينيين.. نراجع من الموقع الوطني الفلسطيني.. كوطنيين فلسطينيين.. ونراجع من الموقع العربي كقوميين عرب.. ونراجع من الموقع اليساري التقدمي كيساريين تقدميين .. بهذه الصفات، بهذه الأبعاد الفكرية والسياسية والكفاحية التي تجسدها الجبهة، بكل ما فيها من ترابطٍ لا يمكن أن ينفصل... لأن معركتنا مع الغزوة الصهيونية، مع الكيان الصهيوني، مع الاحتلال الإسرائيلي تمتد على طول هذه المساحة الفلسطينية والعربية والكونية. أيها الحضور الكريم.. لقد كان العام الماضي في إطار هذه المراجعة معكم نقول أن العام الماضي كان حافلاً بالتطورات الهامة على مختلف الأصعدة والمستويات .. ولأن المجال لا يتسع لإبراز التطورات والمستجدات الضرورية على الصعيد العالمي، فسأكتفي بالإشارة إلى مظهرين رئيسين تجليا بوضوح شديد في العام الماضي، المظهر الأول: أزمة الرأسمالية العالمية التي تتفاقم منذ ما يزيد عن عقد من الزمان وقد عجزت كل محاولات أمريكا، وبلدان الدور الرأسمالية مجتمعة ومنفردة عن مغادرة الأزمة ومعالجتها. - المظهر الثاني الذي أود أن أشير إليه في هذا الحفل الكريم.. في هذه المناسبة التي نراجع فيها ونقدم فيها كشف حساب بعد مسيرة عام من الكفاح.. المظهر الثاني هو تراجع نفوذ وتأثير الولايات المتحدة الأمريكية.. رأس الأمريكية الكوني.. رأس العدوان الكوني والدولي.. رأس الشر الكوني.. تراجع الامبريالية الأمريكية دورها وتأثيرها بل وثروتها أيضاً في أكثر من مكان على هذه الكرة الأرضية، من كوريا الشمالية وحتى أمريكا اللاتينية التي كانت تسميها الامبريالية الأمريكية الحديقة الخلفية للبيت الأبيض، لقد تراجع دور وتأثير الامبريالية الأمريكية حتى في حديقة بيتها الأسود.. إن إبرازي لهذا البعد الكوني هو للتأكيد أولاً على سير الإنسانية نحو التقدم وعلى بطلان وبؤس المقولات التي أطلقتها الامبريالية العالمية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي وتفكك المنظومة الاشتراكية بأن هذه هي نهاية الكون وبأن الانتصار قد حسم بشكل حاسم ونهائي لصالح الرأسمالية والامبريالية إن المظهرين الذين أشرت إليهما جزء من تفصيلية واسعة تؤكد تراجع هذه الامبريالية وتؤكد أن المنحى الصاعد لحركة الإنسانية نحو التقدم والعدالة الاجتماعية مساراً صاعداً رغم الامبريالية الامريكية. والهدف الثاني من ابرازي هذا الأمر هو للتأكيد على بؤس المناهج السياسية والتي كما تعرفون كانت في الساحة الفلسطينية وايضاً في الساحة العربية التي اعتقدت في يوم من الأيام أن إرادة الإمبريالية عموماً والإمبريالية الأمريكية ستظل هي العامل الحاسم والمقرر في السياسات الدولية وبنت مواقفها على هذا الأساس، ولهذا صار أصحاب هذا المنهج من خسارة ومن هبوط حتى أوصلونا جميعاً إلى هذا الحصاد المر في العديد من أوجهه. سواء على الصعيد الفلسطيني أو على الصعيد العربي. وعلى الصعيد العربي، فقد كان العام الماضي، عاماً نوعياً بامتياز، فقد بدأت زهور الربيع العربي بالتفتح، وانطلقت مئات آلاف الجماهير مدفوعة بإرادة التغيير وشعارات الحرية والكرامة لتتجاوز وترفض الظلم والعسف والفقر والانحطاط الذي قادتنا إليه أنظمة العجز والبؤس والاستبداد، تفتح صفحة جديدة وتفتح الباب واسعاً أرجوكم أن تدققوا أنا لا أقول أن المسار نحو التقدم حتمي في هذه الفترة ولكنني أقول أن حركة الجماهير العربية فتحت الباب واسعاً لمرحلة جديدة تكون فيها إرادة الجماهير هي الإرادة العليا وهي صاحبة القرار. إن هذا أيها الأخوة والرفيقات أيتها الأخوات أيها الرفاق هو الاتجاه الرئيسي الذي يؤشر عليه ربيع الجماهير العربية، إنه الاتجاه الرئيسي الذي يؤشر عليه ربيع الجماهير العربية وهذا لا يعني أبداً تجاهل أو تبسيط كل التعقيدات، وكل المخاطر التي تحيط بهذا الربيع، بما في ذلك محاولات الإمبريالية الأمريكية وحلفائها وعملاءها وأذنابها في بلادنا أن يعملوا لاحتواء الوضع الجديد وتحويله إلى حبل يلتف على الإيجابيات الكبيرة الكامنة والممكنة والواعدة في حركة الجماهير في هذه الانتفاضات الشعبية، ولكننا رغم كل المؤامرات ورغم كل ما يحدث وما يمكن أن يحدث من تعرجات وحتى من تراجع فإننا واثقون من أن المحصلة العامة للصراع بين الجماهير وحركتها وقواها من جهة وبين الامبريالية ومخططاتها للالتفات على الجماهير وحركتها وأهدافها ستكون في نهاية الأمر لصالح الجماهير وإرادتها مهما كانت الالتواءات والتعرجات صعوداً أو هبوطاً في هذه الحركة. لقد انطلق المارد الجماهيري وسيكون من الصعب جداً إعادته إلى قمقم الظلم والقمع ومصادرة الإرادة من جديد .. أبناء وبنات شعبنا الصابر الصامد المناضل لم يكن شعبنا بعيداً أو غائباً عن هذه التفاعلات .. فقد بدأ الحراك الشبابي منذ أوائل العام المنصرم، ليتوج حراكه بالآلاف الذين تجمعوا يوم 15 آذار يهتفون بصوت واحد الشعب يريد إنهاء الانقسام... الشعب يريد إنهاء الانقسام. وبرغم أن حركة الشباب لم تتواصل بنفس الزخم والفاعلية إلا أنها أشّرت بوضوح إلى ما يمكن أن يفعله الشباب في مقدمة صفوف الشعب,, أيها الشباب هذا الخطاب موجه لكم رغم أن حركتكم في 15 آذار لم تتواصل ولم تراكم كما ينبغي إلا أنكم تظلون الأمل وصناع المستقبل وتظلون وقود هذا الحاضر بكل ما فيه من اعتزاز وبكل ما فيه من آلام.. لم تتواصل حركتكم ايها الشباب وفي تقديري أن الأسباب الرئيسية ... وهذه هي أهمية المراجعة حتى نستطيع منها وتكون خطواتنا القادمة متقدمة عن ما صنعناه أمس ليكون الغد أفضل.. وسيكون الغد افضل.. سيكون الغد أفضل. تعود هذه المسألة عدم التراكم والتواصل لأسباب رئيسية ثلاث.. أولها القمع الذي ووجهوا به من السلطتين في كل من غزة ورام الله سلطتي غزة ورام الله القمع كان السبب الأول في عدم تواصل حركتهم.. أما السبب الثاني هو محاولات الاحتواء الذين نجحت لحد كبير مع الأسف التي قامت بها كل القوى السياسية الفاعلة في هذه الساحة وأنا هنا لا أستثني أحداً. بما في ذلك أنني لا نستثني أنفسنا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.. فالعامل الثاني الذي حد من تقدم الشباب وتواصل حركتهم هو العمل الحثيث من قبل كل القوى التي تستطيع ان تحتوي حركة الشباب لتشغيلها في مكاسب فئوية وتنظيمية.. أما السبب الثالث فاصارحكم أبنائي الشباب هو بروز نزعات زعاماتية مبكرة لدى بعضكم والفاعلين منهم على وجه الخصوص. أتوجه مجدداً إلى الشباب نهر العطاء في الحاضر، وصنّاع وحملة رايات المستقبل بأن نستفيد من التجربة الماضية ونعيد تنظيم صفوفنا، ونلتقط زمام المبادرة من جديد، فهذا هو دوركم الموضوعي، وآمل أن تكونوا قادرين على الوفاء به. أما على الصعيد السياسي فقد وصلت المفاوضات مع العدو الصهيوني بالتفرد والرعاية الأمريكية إلى طريق مسدود، وأعلن أصحاب هذا المنهج في القيادة الرسمية الفلسطينية ذلك بكل وضوح، لقد أعلنوا جميعاً أن المفاوضات مع العدو الصهيوني بالإشراف الأمريكي وبالطريقة والآليات التي سرنا عليها حتى الآن وصلت إلى طريق مسدود وهو من ضمن مجموعة عوامل أخرى دفعهم إلى الذهاب لمجلس الأمن لطرح القضية تحت عنوان الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران ، وبالرغم من محاولة القيادة الفلسطينية وضع طلبها وحدود دولتها ضمن الأعراف والقوانين الدولية، وحتى الاتفاقيات المعقودة إلا أن الولايات المتحدة عملت بكل ما تملكه من وسائل الضغط السياسي والمالي والمعنوي لإفشال هذه الخطوة، لكي لا يبقى أي مجال للشك في الانحياز الأمريكي التام للعدو الصهيوني، ولتسقط كل المراهنات على أية إمكانية لتوازن الموقف الأمريكي الذي يتطلبه دوره كراعي للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية. إننا ندعو إلى مغادرة منهج المفاوضات مع العدو، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية، والعودة بالملف كله إلى مؤسسات الشرعية الدولية لتنفيذ قرارات هذه الشرعية التي تؤكد على حق شعبنا في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، نقول ذلك مع إدراكنا أن ذلك يحتاج إلى مواصلة المقاومة بكل أشكالها إذا كنا أجمعنا أو اتفقنا بأن المقاومة الشعبية هي الخيار المفضل الآن فلا يجوز أن يتحول ذلك إلى قيد على كل أشكال المقاومة الأخرى بما في ذلك المقاومة المسلحة ليدرك العدو الإسرائيلي، ومعه ومن ورائه الولايات المتحدة الأمريكية بأن شعبنا لن يسلّم لإرادتهم، وأنه لن يقبل بأقل من تنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تحقق الحد الأدنى من حقوقنا الوطنية وتفتح الباب لسلام متوازن يبقي أبواب التاريخ مفتوحة لنستعيد كل حقوقنا الوطنية... سنفتح أبواب التاريخ وسنستعيد كل حقوقنا الوطنية. الحضور الكريم أبناء شعبنا البواسل في كل مكان عام جديد يمر على هذا الانقسام الأسود، ولم نستطع رغم كل المحاولات المخلصة والصادقة منا ومن غيرنا أن ننجح في إنهاء هذا الانقسام الكارثي البغيض، ونستعيد وحدتنا الوطنية، في مؤسسات وحدوية وطنية ديمقراطية جامعة في المنظمة وفي السلطة على حد ٍ سواء. ولا أريد اليوم متعمداً أن أعود للماضي بكل ما فيه من أخطاء وخطايا ارتكبها طرفي الانقسام .. لأصل إلى هذه الفترة، ونحن عائدون من القاهرة قبل يومين، لقد عاد وفد الجبهة من القاهرة قبل يومين لأقول بعد هذه الجولة من الحوارات مع الأشقاء مع مصر أن أمامنا فرصة حقيقية لإنهاء الانقسام، فأشقاؤنا المصريون، جادون مشكورين في العمل الحثيث لإنهاء الانقسام وهم يواصلون العمل مع الجميع لتحقيق ذلك. وطرفي الانقسام في وضع مريح نسبياً، فقد استعاد الرئيس أبو مازن بخطابه في أيلول الماضي ومن على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، الكثير من ثقة الجماهير وتأييدها للعديد من المضامين التي جاءت في ذلك الخطاب، وتوجت إنجازات القيادة الفلسطينية بانتزاع الاعتراف بها في منظمة اليونسكو رغم محاولات الولايات المتحدة إفشال هذه الخطوة، وظهر تأييد أغلبية دول وشعوب الدنيا للحق الفلسطيني، وقد حققت حركة حماس إنجازاً كبيراً حُسب لها سياسياً وجماهيرياً بإنجازها صفقة الأسرى الأبطال الأمر الذي أسعدنا جميعاً، فالأسرى في حدقات العيون، وكل من يساهم في تحريرهم .. في تحرير أسير واحد منهم.. لا يمكن إلا أن يجد العرفان والوفاء من جماهير الشعب رغم أية خلافات أو تباينات. كذلك لقد أعلن كل من الرئيس أبو مازن والأخ خالد مشعل اتفاقهما على كل شيء، كلكم سمعتم ذلك .. ونحن الذين لا نتفق معهما على كل شيء، ونقول لهم تعالوا لنعمل معاً وفق القواسم المشترك كما نجحنا في ذلك في وثيقة الوفاق الوطني وفي اتفاقنا في آذار 2005، تعالوا لهذا القاسم المشترك لنتوحد وطنياً واجتماعياً على القاسم الوطني المشترك والقاسم الاجتماعي المشترك.. إذا كنتم أيها الأخوة الأعزاء.. وأنا أعني ما أقول الأخوة الأعزاء.. تعرفون جميعاً أيتها الرفيقات والرفاق أنه قد قيل عنا في الجبهة الكثير بعضهم قال صليب أحمر.. وبعضهم يمسك العصا من الوسط.. وبعضهم يقول تريد الجبهة أن تعمل على إرضاء الطرفين.. وكنا نقول نحن أيها الأخوة في حماس.. ونحن أيها الأخوة في فتح نتفق معكم على القواسم المشتركة.. ونمد أيدينا لكل منكما ليس رجل هنا أو رجل هناك. بل يد تمتد هنا ويد تمتد هنا. حتى نسير جميعاً في طريق واحد .. طريق الوحدة طريق النضال طريق النضال. هذا ما فعلناه على امتداد السنوات الماضية.. ولا يمكن لنا إلا أن نكون في هذا الموقع الوحدوي المناضل.. لم نتهم أحداً بالخيانة كما فعلتم مع بعضكم البعض.. ولم نجرم ولم نصهين أو نفرسّن أحداً منكما.. بل نقول لكم بمنتهى الصدق والمحبة والرفاقية لقد ارتكبتم الكثير الكثير من الأخطاء والخطايا.. فآن لكم وبعد أن أعلنتم على مرأى من الجميع أنكم تتفقون على كل شئ فما هو مبرر هذا التلكؤ والتأخير فكيف يمكن للجماهير أن تصدقكم إذا استمرت الممارسات التي عشناها بعد لقاءنا هنا في القاهرة. فأبناء فتح ما زالوا يلاحقون ويعتقلون في غزة وأبناء حماس ما زالوا يلاحقون في الضفة.. كيف يمكن للجماهير أن تصدقكم وكيف يمكن للجماهير أن تصدقنا إن سكتنا على هذا .. والله لن نسكت والله سنظل نصارح الجماهير في الحقيقة كما نراها كما نعيشها كما تعيشونها أنتم . لماذا هذا التأخر يكفي النيران التي اكتوينا بها جميعاً .. سنظل أيها الحركتين نلاحقكم حتى تلتقي القوى والإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية في 20، 22 من الشهر الجري، وسنعود بعدها بعد هذا الاجتماع سنعود لكم ونصارحكم بحقيقة ما سيجري في هذه الاجتماعات التي سنعمل فيها على تشكيل حكومة توافق وطني، توحد مؤسسات السلطة في جناحيها وتعد للانتخابات القادمة سواء للمجلس التشريعي أو الوطني، وتعيد إعمار غزة الذي لا يزال ينتظر منذ ثلاثة أعوام. وسندعو إلى إعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على أسس وطنية وديمقراطية، وفقاً ما جاء في السياسة في وثيقة الوفاق الوطني أو على أساس وثيقة الاجماع الوطني ووفقاً للانتخابات الشاملة ولمبدأ التمثيل النسبي داخل الوطن وحيث أمكن في الشتات لتتعزز المنظمة وتترسخ بمشاركة الجميع، وبالاختيار الديمقراطي الحر لجماهير الشعب، تتعزز المنظمة وتترسخ بوحدتنا ... بديمقراطيتنا كممثل شرعي وحيد لشعبنا، وقائدة لكفاحه الوطني من أجل الاستقلال والعودة. رفيقاتي .. رفاقي كما تعودنا في مثل هذه المناسبة، فإنني أتوجه إليكم إلى رفيقاتي ورفاقي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.. بالصراحة والشفافية والمسئولية العالية فقد كان العام الماضي هو عام انعقاد المؤتمر الوطني السابع، وقد تأخر انعقاد هذا المؤتمر لأسباب,., وأصارحكم القول.. تأخر انعقاد المؤتمر لاسباب لا أستطيع الإدعاء بأنها خارجة عن إرادتنا، وآمل أن نعجل في انعقاد هذا المؤتمر، فالمؤتمرات ضرورية للمراجعة والتجديد، وهي أحد أبرز تجليات الديمقراطية في صفوف الحزب والديمقراطية سواء في الحزب أو في السلطة أو في أي مستوى من مستويات المسئولية.. الديمقراطية لا تكتمل إلا بتداول المواقع القيادية.. وقد كان لرفيقنا الأمين العام المؤسس القدوة في السير في هذا الطريق الذي حاولت كأحد تلاميذ هذا القائد العظيم أن أسير على نهجه فتخليت طواعية عن عضويتي في المكتب السياسي للجبهة لأعود مناضلاً في صفوف قاعدة الحزب.. لأن القائد الجيد يجب أن يكون مناضلاً جيداً.. فيجب علينا أن نكون جنود جيدين. إن تباعد انعقاد المؤتمرات وعدم تجديد القيادات ودفع الشباب فيها إلى مواقع المسؤولية، يشكل أحد أبرز أسباب شيخوخة الأحزاب.. كل الأحزاب، إذا لم يتجدد ويتقدم الشباب إلى صفوف المواقع القيادي فيها فإن الأحزاب تشيخ.. وأنني أربأ بحزبنا أن يشيخ كما شاخت غيره من الأحزاب.. إننا مطالبون بأن نحمي حزبنا.. بالنضال الحزبي المسئول في هيئاتنا الحزبية وفق الأصول وأحكام نظامنا الداخلي.. مطالبون أن نستكمل مشوارنا الديمقراطي كما ينبغي للجبهة أن تظل رائدة في الفكر والسياسة .. في التنظيم .. في نكران الذات .. في الديمقراطية. مهمة أخرى لا زالت تنتظرنا أيها الرفاق، وهي ما زالت تنتظر وهي وحدة اليسار، والتيار الوطني الديمقراطي الثوري عموماً .. لقد أظهرت الحياة بوضوح قوة واتساع نفوذ تيار الإسلام السياسي في فلسطين والأقطار العربية الأخرى، ونحن إذ نحترم قواعد الديمقراطية ونتائجها وإرادة الجماهير فإنه يجب علينا أن نعترف بأن أحد أسباب ذلك بدون مكابرة أو فلسفة صعود التيار السياسي يتمثل في ضعف وتشتت قوى التقدم والديمقراطية، إن أحد أسباب ذلك هو تشرذم القوى الديمقراطية ويقينا أننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين لوزننا وتاريخنا وإمكانياتنا على مختلف الأصعدة، نحن في الجبهة بكل ذلك نتحمل مسؤولية أولى في تأطير وتوحيد اليسار والديمقراطيين الثوريين عموماً. إن نجحت الجبهة في ذلك فإنها ستكون قد فتحت الباب لوحدة الديمقراطيين الثوريين في الساحة العربية. ولا أقول أن هذه المهمة تبحث عن فارسها، بل أقول أنها مطلوبة منا .. هي مهمتنا التي تنتظر منا أن نتقدم الصفوف لإنجازها فالوقت من حريتنا، والوقت من حقيقتنا والوقت من دم. التحية كل التحية، والوفاء كل الوفاء للأسرى الفلسطينيين البواسل، لأميننا العام الرفيق أحمد سعدات، ولكل القادة الوطنيين الذين يقارعون العدو في عقر زنازينه.. التحية كل التحية لأرواح الشهداء، والوفاء لهم ولأسرهم وللقضية التي استشهدوا من أجلها وإلى الأمام إلى الأمام فإن شعبنا لمنتصر لمنتصر. جميل المجدلاوي 10/12/2011