بمهرجان حاشد بنابلس في ذكرى الانطلاقة جرار تؤكد على استمرار الكفاح بشتى أشكاله

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في نابلس اليوم السبت مهرجاناً جماهيرياً حاشداً بمناسبة الذكرى السن
حجم الخط
نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في نابلس اليوم السبت مهرجاناً جماهيرياً حاشداً بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والأربعين لانطلاقتها. سبقه مسيرة جماهيرية حاشدة انطلقت من امام مكتب الجبهة الشعبية المغلق قصراً من قبل قوات الاحتلال الصهيوني في شارع فلسطين يتقدمها الكشافة وحملة الأعلام الفلسطينية، والرايات الجبهاوية، وجابت المسيرة شوارع وسط المدينة بدءاً من شارع فلسطين مروراً بشارع سفيان ودوار الشهداء والنصب التذكاري لشهداء الجبهة لتتوقف امام المجمع التجاري البلدي مكان الحفل. وافتتح المهرجان القيادي في الجبهة الشعبية الرفيق زاهر الششتري توجه فيها بالتحية للحضور على رأسهم عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية النائب في المجلس التشريعي الرفيقة خالدة المحافظ، واللواء جبرين البكري ورئيس البلدية المهندس عدلي يعيش، والرفيق تيسير خالد عضو اللجنه التنفيذيه ل م ت ف وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، والرفيق عاصم عبد الهادي عضو المكتب السياسي لحزب الشعب، والدكتور ناصر الدين الشاعر القيادي في حركة حماس، ونائبة المحافظ عنان الأتيرة، وتيسير نصر الله، ورئيس، واعضاء الغرفة التجارية وممثلو الاطر الجماهيرية والنسوية، والفصائل وممثلو مؤسسات المجتمع المدني، وشخصيات رفيعة المستوى من مختلف مدن وقرى ومخيمات نابلس والضفة، وجمع غفير من رفاق ورفيقات الجبهة الذين احتشدوا من مختلف المواقع لإحياء الذكرى. واستهل الششتري كلمته بتحية الاسرى والشهداء وعلى رأسهم الامناء العامين للجبهة المؤسس الدكتور جورج حبش، والرفيق أبو علي مصطفى، والرفيق الامين العام القائد احمد سعدات. مبرقاً تحيات الرفاق في منطقة نابلس الى كافة المعتقلين في سجون الاحتلال. وعبّر الششتري في كلمته عن رفض الجبهة لحالة الانقسام والشرذمة المستمرين من قبل طرفي الانقسام، داعيا إياهما الى انهاء هذه الحالة الذي لا يستفيد منها سوى الاحتلال الصهيوني. وقدّم عريف الحفل الرفيق القائد كمال زريفه (ابو كفاح) تحيات الجبهة الى مختلف مناضليها ومغاويرها في مختلف مواقعهم المتقدمة منها بداخل السجون وعبر الجماهير، مستعرضاً تصور الجبهة للمرحلة الحالية الحرجة والتي تستوجب على الجميع ان يكونوا في كامل الجهوزية والصمود لمواجهة التحديات الكثيرة، داعياً الجميع للوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء، ومن ثم عزف النشيد الوطني الفلسطيني. وألقت الرفيقة جرار الكلمة المركزية للجبهة الشعبية، توجهت فيها بالتحية إلى أرواح الشهداء، وجميع أبناء شعبنا فلسطين، مؤكدة على ضرورة مواصلة درب الكفاح والمقاومة بشتى أشكالها. وأكدت جرار بأن الجبهة الشعبية هي حزب سياسي مقاتل بكل ما تحمل الكلمات من معاني، داعية للانتباه للمخطط الذي تحاول دولة الاحتلال تمريره عبر الرباعية، والى ضرورة إنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية. وتوجهت جرار بالتحية لجموع الرفاق الذين احتشدوا في المهرجان من نابلس جبل النار، مبرقة بالتحية الى الرفيق القائد احمد سعدات باسم جموع الاسرى والمعتقلين واهاليهم. وختمت كلمتها مؤكدة على ضرورة التصدي لما يقوم به الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وضرورة أخذ أعلى درجات الحيطة والحذر من خلال تشكيل لجان الحماية الشعبية والحراسة الليلية الدائمة للحفاظ على الأمن الفلسطيني للمواطن من بطش وجرائم غلاة المستوطنين. من جهتها، قدمت الرفيقة الأسيرة المحررة لينا جوابره كلمة باسم الاسرى والمعتقلين، اكدت من خلالها على ضرورة التمسك بمبدأ المقاومة كنهج ثابت، مؤكدة على ضرورة الاهتمام بقضية الاسرى وعدم التعامل معها كمحطات زمنية، بل كقضية مركزية من قضايا الشعب الفلسطيني. من جهته، توجه المحافظ اللواء جبرين البكري بكلمة حيا من خلالها الرفاق وهنئهم بالانطلاقة، مشدداً على مواصلة درب النضال من اجل الحفاظ على الثوابت وحماية المجتمع من براثن المستوطنين. وحيا القادة الراحلين وجحافل الشهداء، مستعرضاً الوضع السياسي الحرج، مؤكداً على ضرورة انهاء حالة الانقسام والتوجه الى صناديق الاقتراع لخلق الجو الديمقراطي الذي يليق بشعبنا. من جانبه، ألقى الرفيق خالد كلمة الاطر الوطنية، استهلها باستعراض حيثيات ما تمر به قضيتنا الوطنية على جميع المحافل الوطنية والدولية والعربية، مؤكداً على ضرورة شد الهمم لمواجهة مخططات العدو الصهيوني رافضاً الاملاءات الامريكية التي تنتقص وتتنكر لحقوق شعبنا. وتخلل المهرجان فقرات فنية رائعة قدم منها الفنان احمد الشيخ اغاني الثورة والجبهة، كما قدمت فرقة البيدر من عصيرة الشمالية مقاطع فنية اثارت حماسة الجمهور ، وقدمت فرقة الشهيد محمد حنون من مخيم العين فقرات فنية لافتة عبرت عن التراث الفلسطيني المقاوم. وقدّم الرفيق ابو الاديب فقرة شعر فلسطيني جبهاوي اثرت الحفل واغنته . واختتم المهرجان وسط الهتافات والاغاني الجبهاوية الثورية، توجه فيها عريف الحفل أبو كفاح بالتحية لجماهير شعبنا، معاهداً إياهم بأن تواصل الجبهة طريق النضال عاما وراء عام وأنها ستبقى طليعة النضال الفلسطيني التقدمي. كما وتخلل المهرجان إحراق العلم الصهيوني.