تشافيز مدافعا عن كارلوس : كان حقا مناضلا ثوريا ولا يهمني ما يقولونه غدا في أوربا

كاراكاس – وكالات 
دافع الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بشدة عن مواطنه المتهم بالإرهاب الرفيق المناضل كا
حجم الخط
كاراكاس – وكالات دافع الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بشدة عن مواطنه المتهم بالإرهاب الرفيق المناضل كارلوس (واسمه الحقيقي ايليتش راميريز سانشيز) المسجون في فرنسا، ووصف شافيز كارلوس بانه "مناضل ثوري" هام قدم الدعم للقضية الفلسطينية. وخلال خطاب له الليلة قبل الماضية قال الرئيس الفنزويلي: "أدافع عنه، ولا يهمني ما يقولونه غدا في أوروبا". وفي كلمته أمام السياسيين الاشتراكيين من عدة دول قال شافيز: "إنهم يتهمونه بأنه إرهابي، لكن كارلوس كان حقا مناضلا ثوريا" مضيفا بأنه يدفع ثمن دعمه للفلسطينيين. وقد تلقى كارلوس في الشهر الماضي رسالة دعم من الرئيس الفنزويلي. ففي 7-11-2011، وبمناسبة إعادة محاكمة كارلوس، قال الرئيس الفنزويلي "بغض النظر عن الاتهامات التي يوجهونها إليه» فإن كارلوس «الوريث الموثوق للثورات الكبرى التي وقعت في حينه من أجل قضية الشعوب ومن أجل عدالة الشعوب». وطلب تشافيز أيضا من وزير خارجيته الاستعلام عن الوضع الموجود فيه كارلوس حالياً كي تتحمل الحكومة مسؤولياتها وتسهر على احترام جميع حقوقه. وأضاف في مكان آخر: «لا يمكن ان نسمح بأن تساء معاملة أي فنزويلي في وقت انه متهم في الخارج". وكان شافيز وصف كارلوس في السابق بأنه صديق، وأكد عام 1999 انه أرسل له رسالة في سجنه ردا على رسالة منه. وتاتي هذه التصريحات غداة الحكم على المناضل كارلوس بالسجن مدى الحياة للمرة الثانية قبل بضعة أيام مع رفيقين له.