أبو رحمة يدعو لأخذ التهديدات الإسرائيلية بشن حرب على القطاع بمحمل الجد

دعا عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عماد أبو رحمة إلى أخذ التهديدات الإسرائي
حجم الخط
دعا عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عماد أبو رحمة إلى أخذ التهديدات الإسرائيلية بشن حرب جديدة على قطاع غزة على محمل الجد، والاستعداد الدائم على كامل الصعد السياسية والدبلوماسية، والاستعداد الميداني لقوى المقاومة لمواجهة هذه التهديدات. جاءت دعوة أبو رحمة خلال مقابلة متلفزة اليوم على قناة فلسطين الفضائية، اعتبر فيها أن حكومة الاحتلال تمارس كل يوم عدوان على شعبنا الفلسطيني سواء في القطاع باستهدافها المدنيين واغتيال نشطاء المقاومة، وتوغل دباباتها، وفي الضفة في استمرارها بعملية التهويد ومصادرة الأراضي والاستيلاء على بيوت المواطنين في القدس، مؤكداً أن هذه سياسة دائمة ومستمرة للاحتلال. وقال أبو رحمة: " التهديدات الإسرائيلية بشن حرب جديدة على القطاع لم تتوقف يوماً، فحكومة الاحتلال وجنرالاتها يطلقون التهديدات ويمارسون العدوان على شعبنا الفلسطيني كلما تقدمنا كفلسطينيين باتجاه تحقيق المصالحة الوطنية، تتصاعد هذه التهديدات لقطع الطريق على إمكانية تحقيقها. حكومة الاحتلال تعاني مشاكل داخلية، وهي تراقب الوضع الفلسطيني، وتدرك تماماً بأن الفلسطينيين جادون في تحقيق عملية المصالحة واستعادة الوحدة الوطنية، بناءً على النتائج الإيجابية التي تحققت في الحوارات التي عُقدت في القاهرة الأسبوع الماضي، وهذا أمر يزعجها، لأنها المستفيدة الأول والأوحد من استمرار حالة الانقسام، وبالتالي نحن لسنا مستغربين من تصاعد هذه التهديدات". ونفى أبو رحمة توافق الفصائل الفلسطينية على المقاومة الشعبية أو السلمية كشكل وحيد للمقاومة والنضال في مواجهة الاحتلال، مؤكداً أن الجبهة ليست ضدها، إلا أنها ترى أن حصر نضال شعبنا ومقاومته فيها خطأ وليست في صالح شعبنا ونضاله العادل، مشدداً على أنه من حق شعبنا أن يمارس كل أشكال النضال بحق هذا الاحتلال، خاصة وأن قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي يكفل لشعبنا ممارسة كل اشكال النضال. ولفت إلى أن اختيار أي شكل يناسب هذه المرحلة أو تلك، أمر تقرره كافة القوى السياسية وفصائل المقاومة الوطنية الفلسطينية. وفيما يلي تسجيل للمقابلة :