جبهة العمل توزع جوائز مسابقة كلية العلوم والتكنولوجيا بخانيونس

خلال حفل طلابي على شرف الذكرى الرابعة والأربعين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، نظمت جبهة الع
حجم الخط
خلال حفل طلابي على شرف الذكرى الرابعة والأربعين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، نظمت جبهة العمل الطلابي التقدمية في كلية العلوم والتكنولوجيا في محافظة خانيونس يوم الثلاثاء الموافق 27/12/2012 حفل لتوزيع جوائز المسابقة الثقافية التي شارك فيها طلبة الكلية . شارك في الحفل، الذي أقيم على ارض الكلية، رئيس قسم التعليم المستمر في الكلية الأستاذ ايمن الأسطل، وعضو قيادة فرع الجبهة الشعبية في غزة الرفيق وسام الفقعاوي، وعدد من كادرات وأعضاء جبهة العمل، وحشد من الطلبة الذين شاركوا في أسئلة المسابقة وغيرهم من الطلبة. افتتح الحفل بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الحرب على غزة والتي صادفت الفعالية ذكراها السنوية الثالثة وكل شهداء فلسطين، تلاها السلام الوطني الفلسطيني، وكلمة جبهة العمل في الكلية ألقاها سكرتير الجبهة ثائر معمر، والذي بدأ كلمته بتحية الحضور وشكر كل من شارك في المسابقة ومن ساعد في إنجاحها، مشيرا إلى أن جبهة العمل نفذت المسابقة لتكون ".. بوابة لتفعيل العمل الطلابي الهادف ولتعزيز الوعي والثقافة لدينا , وان تكون هذه المسابقة نتاجا طبيعيا لثقافة الطالب الجامعي وبحثه دوما عن المعرفة بكل جوانبها..". وعدد معمر في كلمته أهداف جبهة العمل قائلا: " تأسست جبهة العمل الطلابي التقدمية نهاية السبعينات، كأحد روافد الحركة الطلابية الفلسطينية من اجل تحقيق عدد من الأهداف المطلبية النبيلة في الجامعات والكليات الفلسطينية، وفى المقدمة منها: تحقيق مجانية التعليم بحيث يصبح التعليم العالي حق مكتسب لجميع أبناء شعبنا ولأبناء الفقراء على وجه الخصوص والذين ضحوا أكثر من غيرهم ودفعوا ضريبة النضال والحصار أكثر من غيرهم..". وأضاف سكرتير جبهة العمل "..والوصول لوطنية التعليم وديمقراطيته من جهة المضمون قبل الشكل، وتحقيق الشراكة الطلابية الحقيقية عبر تعزيز حق اختيار الطلبة لممثليهم في اتحادات مجالس الطلبة من خلال انتخابات حرة نزيهة وفق نظام التمثيل النسبي الكامل باعتباره نظام وحدوي يكفل للجميع حق المشاركة النسبية في صنع القرار بحسب حجمه وقاعدته الطلابية...". وتابع معمر قائلا: "..وقبل كل ذلك، ومن اجل التمهيد لتحقيق ذلك، وغيره من الحقوق الواجبة للطلبة في جامعات وكليات عصرية بمناهج نقدية تقدمية وبيئة تحتضن الإبداع والتفكير وتحترم الاختلاف والتنوع.." واستطرد المسئول الطلابي: ".. يجب وقف كل أشكال التعدي على الحريات.. حرية العمل النقابي وحرية إبداء الرأي وقول الكلمة، ولو كانت مختلفة، وإلا كيف يمكن الحديث عن مجتمع متنوع وحيوي ومتطور قبل الحديث عن الديمقراطية وممارستها .. " واختتم معمر أهداف جبهة العمل مناشدا الحضور: .."الحضور الكريم..الزملاء الأعزاء.. كل ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا من خلالكم انتم, ووقوف الحركة الطلابية لتشكل إطارا ضاغطا على صناع القرار للاستجابة لها، فالحقوق لا تستجدى، وليس نيل المطالب بالتمني..". كما حيا معمر شهداء شعبنا القادة بعدما عددهم، وحيا كذلك الأسرى، مهنئا المحررين منهم خلال صفقة التبادل الأخيرة بفعل المقاومة، مطالبا بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وموجها التحية للجهود المخلصة التي بذلت ولازالت لتحقيق الوحدة، في إشارة واضحة لما جرى مؤخرا في القاهرة وما اتفقت عليه الفصائل الفلسطينية خلال أيام سابقة. هذا واختتم الحفل بفقرة وزعت خلالها الجوائز على الطلبة الفائزين وعددهم ستين فائز تمكنوا من تقديم إجابات صحيحة على الأسئلة التي سبق ووزعتها جبهة العمل تمكن ثلاثين منهم من الحصول على جوائز عينية بالقرعة العلنية، وسط تفاعل وهتاف الطلبة والمشاركين، وقد قدمت تلك الجوائز لجنة شارك فيها إلى جانب مسئولي جبهة العمل عضو قيادة فرع الجبهة في غزة ورئيس قسم التعليم المستمر في الكلية الأستاذ ايمن الأسطل . جدير بالذكر، انه وخلال حفل منفصل تم توزيع الجوائز أيضا على الفائزات بنفس المسابقة من طالبات الكلية خارج حرم الكلية.