وقفة تضامنية بخان يونس مع أسرانا البواسل وذوى الأسير الشهيد الترابي


نصرة للأسرى والمعتقلين وذوى الأسير الشهيد حسن الترابي، ورفضاً لصمت وتواطؤ المؤسسات الحقوقية الدولي
حجم الخط
نصرة للأسرى والمعتقلين وذوى الأسير الشهيد حسن الترابي، ورفضاً لصمت وتواطؤ المؤسسات الحقوقية الدولية على سياسات الإجرام التي تنتهجها إدارة السجون الإسرائيلية بحق أسرانا البواسل نظمت الجبهة الشعبية فى محافظة خان يونس (منظمة الشهيد محمد السيقلى )اليوم الثلاثاء وقفة تضامنية، طالبت بالحرية للأسرى كل الأسرى وعلى رأسهم الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرفيق احمد سعدات ولجميع الأسرى. وبدأت الوقفة بكلمة ترحيبية قدمّها الرفيق رامي أبو سعود حيا بها المشاركين بالفعالية، داعياً إياهم لضرورة تواصل الفعاليات المتضامنة مع أسرانا في السجون، والرافضة للممارسات القمعية بحقهم. وفى كلمة فصائل العمل الوطني التي شاركت في الوقفة حيا الرفيق حجازي أبو شنب المشاركين، قائلاً " أن ما يمارس ضد المعتقلين في سجون الاحتلال لا يمكن السكوت عليه فقد أصبحت أجساد معتقلينا حقلاً للتجارب وممارسة أبشع أساليب التعذيب بحقهم وإهمالهم طبياً وهذا ما يستدعى التحرك السريع والفوري لدق ناقوس الخطر". من جهته، أكد الرفيق أحمد شراب في كلمة الجبهة الشعبية أن هذه الوقفة التضامنية اليوم تأتى في إطار تضامننا الكامل مع أسرانا القابعين خلف القضبان تأكيدا منا أننا لن ننساهم فما يكابده أسرانا وهم في خط المواجهة الأول من عزل وقمع واعتقال إداري وإهمال طبي وتفاقم للمعاناة الصحية مما أدى إلى استشهاد عدد كبير منهم وحسب ما يتوارد من داخل السجون، مشيراً أن الشهيد حسن الترابي لن يكون الأخير إذا ما استمر اللف والتعنت الصهيوني. وانتقد شراب سياسة الصمت التي يتعامل بها العالم أجمع خاصة المنظمات والحكومات التي تدعي حرصها ورعايتها لحقوق الإنسان فيما يخص موضوع الأسرى. وقال شراب " "تتسع وتتزايد دوائر وأشكال الحصار والضغط والابتزاز التي تمارس على شعبنا بشكل عام وأسرانا البواسل بشكل خاص لكسر إرادة الصمود فينا وفى محاولة لخنق وتجويع أهلنا وتزداد الهجمة الصهيونية الشرسة من قبل إدارة لسجون بحق أسرانا وأسيراتنا". وفى ختام كلمته أكد شراب على عدة مطالب تلخصت في المطالبة بسرعة العمل على إنهاء الانقسام وانجاز المصالحة ،ووقف المفاوضات العبثية والتنسيق الأمني ، وفضح الممارسات الإسرائيلية تجاه أسرانا ،وتفعيل آليات التضامن مع أسرانا محليا ودوليا ،وضمان حرية الرأي والتعبير تجاه القضايا المجتمعية، متوجهاً باسم الجبهة والمعتصمين بالتحية لأسرانا البواسل وعلى رأسهم الأمين العام احمد سعدات. وبعد ذلك توجه وفد من قيادة الجبهة في خان يونس لمقر الصليب لتقديم عريضة شجب واستنكار لحالة الاستخفاف بحياة أسرانا ، مطالباً بتفعيل دور الهيئات والمؤسسات الحقوقية والدولية دفاعا عن أسرانا البواسل .