الحزب الشيوعي: الصين تطمح لتصبح قوة ثقافية

 تعهدت الصين فى وثيقة نشرها الحزب الشيوعي الصيني اليوم (الجمعة) بتعميق الاصلاحات في المنظومة الثقافي
حجم الخط
تعهدت الصين فى وثيقة نشرها الحزب الشيوعي الصيني اليوم (الجمعة) بتعميق الاصلاحات في المنظومة الثقافية وبناء نفسها لتصبح قوة ثقافية اشتراكية. وبحسب النص الكامل لقرار رئيسي وافقت عليه الدورة الكاملة الثالثة للجنة المركزية ال18 للحزب الشيوعي الصيني التي اختتمت أعمالها يوم الثلاثاء، فإنه من أجل تعزيز القوة الناعمة الوطنية، يجب على الصين الالتزام بطريق تنمية ثقافة اشتراكية ذات خصائص صينية وتدعيم الدور التوجيهي للماركسية في المجالات الايديولوجية. وأضافت الوثيقة انه سيتم دفع اصلاحات المنظومة الثقافية بشكل متواصل بتركيز على تحفيز قوة دفع الدولة في الابداع الثقافي. كما طالبت الوثيقة السلطات بالتمسك بالمباديء التوجيهية الصحيحة للرأي العام وتحسين الادارة بشأن الانترنت. ووعدت الصين فى الوثيقة بأن تكون منفتحة في القطاعات الثقافية. وذكر القرار "ستعمل الصين على توسيع التبادل الثقافي مع الدول الاجنبية وتعزيز نمو قدرات الاتصالات الدولية وتحويل الثقافة الصينية للعالمية". ويجب على المؤسسات الاعلامية ان تقدم مزيدا من الدعم للتطوير في الداخل والخارج، بينما يتعين تشجيع الشركات المتعلقة بالثقافة لدخول الأسواق في الخارج. كما تشجع الصين المنظمات غير الحكومية والمؤسسات التي تمولها الصين للمشاركة في إقامة معاهد كونفوشيوس أو مراكز ثقافية أخرى في الخارج. وأضاف القرار أنه يتعين على المؤسسات الثقافية المملوكة للدولة مواصلة بذل الجهود للتحول من أجهزة تابعة للدولة إلى شركات موجهة للسوق. وافادت الوثيقة أنه يتم أيضا تشجيع تنمية الشركات الثقافية من خلال تخفيف القيود للوصول للسوق والسماح لها بالعمل المشترك مع المجموعات الثقافية والفنية المملوكة للدولة. كما وعدت الوثيقة بوصول عادل لجميع المواطنين إلى الخدمات الثقافية العامة.