انطلاق حملة في الجامعات والنقابات الكندية ضد القوانين التي تستهدف حركات التحرر

تواصلت الفعاليات في الجامعات الكندية بمقاطعة برتش كولومبيا ضد القوانين العنصرية الكندية والامريكية و
حجم الخط
تواصلت الفعاليات في الجامعات الكندية بمقاطعة برتش كولومبيا ضد القوانين العنصرية الكندية والامريكية وما يسمى " الحرب على الارهاب " حيث شهدت جامعتي " كوانتلن بوليتكنيك " و " سايمون فريزر " ندوات عامة شارك فيها المئات من الطلبة ، بدعوة من منظمة " الشرارة الحمراء " اليسارية ، و" العصبة الاممية لنضال الشعوب " وعدد من ممثلي القوى والمنظمات الطلابية والتقدمية في امريكا اللاتينية واسيا. واحتلت قضية السكان الاصليين في كندا وفلسطين والمقاومة في لبنان وافغانستان والعراق حيزا هاما في الندوات والنقاشات التي دارت كما ارتفع علم فلسطين ورايات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ونمر التاميل ورايات العصبة الاممية . واجمع المتحدثون والمتحدثات على ضرورة مواجهة القوانين العنصرية التي تُجَرّم المقاومة وحركات التحرر في بلدان الجنوب من الكرة الارضية ، واهمية التعاون في التصدي لمثل هذه القوانين على كافة الصعد دون تقديم اي تنازلات سياسية وفكرية لقوى الامبريالية والاحتلال ، بل من خلال كشف وفضح مخططاتها التي تستهدف ارادة الشعوب وخيراتها واستقلالها الوطني. كما شاركت حملة التضامن مع الرفيق القائد احمد سعدات في كافة الفعاليات ، حيث تم عرض قضية الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ، وتسليط الضوء على محاولات العدو الصهيوني تشويه نضالاتهم وصورتهم ، كما تم توزيع نشرات خاصة من اصدار شبكة " صامدون " لدعم الاسرى والاسيرات في الوطن المحتل.