اتحاد الشباب التقدمي يحتفل بتخريج دورة في حقوق الانسان



أقام اتحاد الشباب التقدمي حفل تخريج دوارات في حقوق الإنسان والديمقراطية بالتعاون مع المركز الفلس
حجم الخط
أقام اتحاد الشباب التقدمي حفل تخريج دوارات في حقوق الإنسان والديمقراطية بالتعاون مع المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، في مقر جمعية بادر للتنمية والاعمار وسط مدينة غزة، بحضور مدير الاتحاد الرفيق رامي أبو السعود ورئيس مجلس إدارة المركز د.رياض الزعنون، وسط حشد من الطلبة الخريجين ولفيف من الضيوف. وقال مدير اتحاد الشباب التقدمي رامي أبو السعود " تمر علينا هذه الأيام في قطاع غزة ذكرى أليمة ولكن الواجب الوطني والأخلاقي يتم علينا، الوقوف حدادا على شهدائنا الذين سقطوا في الحرب الأخيرة على غزة". ورحب بالضيوف في حفل انتهاء التدريب في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان، مضيفا" إن هذه الدورات التي استهدفت ما يزيد عن 120 مشارك ومشاركة من الشباب الخريجين وطلبة الجامعات من مختلف محافظات قطاع غزة". وأكد على غياب دور الشباب وتمثيلهم في جميع مؤسسات منظمة التحرير بالإضافة إلى قوانين رعاية الشباب التي لم تطبق منذ إقرارها. واستذكر التضحيات التي قدمها الشباب العربي لأجل نيل حقوقهم المشروعة، وحقوق شعبهم، وإسقاط أنظمة الظلم التي كانت تسلبهم هذه الحقوق، كذلك تضحيات شباب فلسطيني في سبيل حق الشعب الفلسطيني في حياة حرة كريمة ووطن حر مستقل خال من التميز العنصري ويحفظ كرامة الإنسان. وتوجه بالشكر للخرجين المشاركين بالدورة، والمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان على الدور الريادي الذي تقدمه في خدمة حقوق الإنسان. من جانبه شكر رئيس مجلس إدارة المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان د. رياض الزعنون وحدة التدريب لما بذلوه من جهد في انجاز الدوارات، متمنيا مزيدا من العطاء للشعب الفلسطيني الذي يستحق أن يذل لأجله الغالي والنفيس، كما شكر مؤسسة بادر للتنمية والاعمار لمشاركتها الفاعلة في إنجاح الدورات التدريبية. وقال الزعنون " انتم أيها الشباب والشابات تشكلون أدوات التغير في مجتمعنا وتمثلون الأمل المشرق في بناء مستقبلنا، أنتم ربيع فلسطين الذي يؤدي إلى الانتصار مهما طال الطغيان الصهيوني." وتخلل الحفل توزيع شهادات التخرج على الطلبة الخريجين إضافة لدليل حقوق الإنسان الذي يحتوي على جميع المواد القانونية التي تكفل حقوق الإنسان.