الشعبية وقوى اليسار بنابلس تنظم مسيرة حاشدة رفضاً للمفاوضات وخطة كيري



تحت عنوان "لا للمفاوضات العبثية.. ولتسقط خطة كيري التصفوية"، وبتنظيم من القوى اليسارية وبمبادرة
حجم الخط
تحت عنوان "لا للمفاوضات العبثية.. ولتسقط خطة كيري التصفوية"، وبتنظيم من القوى اليسارية وبمبادرة من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين انطلقت ظهر اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة جابت مختلف شوارع مدينة نابلس رفضاً للمشروع الصهيوأمريكي ولخطة كيري التصفوية واستمرار مسلسل المفاوضات العبثية، في ظل حالة الانقسام وإمعان حكومة الاحتلال في عدوانها وحصارها وإطلاقها العنان لقطعان المستوطنين للاعتداء على شعبنا . وردد المشاركون في المسيرة الشعارات الوطنية التي تدعو القيادة المتنفذة في م ت ف وعلى رأسها الوفد المفاوض لترك ساحة المفاوضات والرجوع إلى رأي الشعب وتطلعاته في الاستمرار في المقاومة بكافة أشكالها والتوجه إلى الأمم المتحدة وانهاء حالة الانقسام ووضع برنامج وطني حقيقي وفعال من شأنه القضاء على كافة أشكال الفرقة التي يعاني منها شعبنا الفلسطيني . وتحدث في المهرجان الخطابي الذي تلى التظاهرة الرفيق الدكتور يوسف عبد الحق عن الجبهة الشعبية داعياً الرئيس عباس للانسحاب من المفاوضات ورفض خطة كيري والتي هي مكمل لمشروع أوسلو التصفوي الذي تصر الحكومتين الامريكية والصهيونية على فرضها على شعبنا و أن يعود الى حكم وتطلعات الشعب بإنهاء حالة الانقسام أولاً ومن ثم التوجه ومن خلال جماهير شعبنا الى الامم المتحدة والتخلي عن الطاولة الامريكية المنحازة الى الكيان الصهيوني والتي من شانها ان تجلب الى شعبنا مزيدا من الضياع . من جانبه، تحدث الرفيق د.رمزي رباح من الجبهة الديمقراطية عن دور قوى اليسار في تعزيز حركة المقاطعة الشعبية للاحتلال ودور القيادة الفلسطينية في التوجه الى بناء مؤسسات مجتمعية قادرة على تحقيق حلم الدولة وصولاً الى حالة التحرر بدلاً من الركوض وراء مفاوضات من شأنها فقط جلب الامن والامان للاحتلال، داعياً ايضا القيادة الفلسطينية الى رفض المخططات الامريكية التي لا تخدم الى مصالح الاحتلال . بدوره، تحدثالرفيق معتز السيد من حزب الشعب الفلسطيني عن الحالة الصعبة التي يمر فيها شعبنا مشدداً على انه آن الأوان على القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس على ترك طاولة المفاوضات وانهاء حالة الانقسام وتعزيز كل الطاقات التي من شأنها تثبيت المواطن الفلسطيني على ارضه