زياد الرحباني يودّع صيدا ورفاقه القدامى حيّا غزة واستعاد نشيد "يا شعبي"

حجم الخط

زياد الرحباني يودّع صيدا ورفاقه القدامى حيّا غزة واستعاد نشيد "يا شعبي"

  •  

صيدا – أحمد منتش

11 تشرين الأول 2014

قبل مغادرته لبنان للعمل في روسيا احيا الفنان زياد الرحباني في مركز معروف سعد الثقافي في صيدا اولى حفلاته تحت شعار غزة الرحباني، في حضور جمهور ملأ قاعة المركز. وجاء من صيدا والجنوب وجزين والجبل اكثر من 400 شخص غالبيتهم من الشابات والشبان، وبعضهم من جيل زياد واكبر شعر بحنين الى السيدة فيروز والفنان الراحل جوزيف صقر.

بداية الامسية كانت بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيب من الزميل ابراهيم الامين عن صيدا وغزة وزياد "انا والله فكري هنّيك" ونهايته مع "عودك رنان". وبينهما قدم "انا الي عليكي مشتاق" و"شو هالايام الي وصلنالا" و"فيلم أميركي طويل" و"بلا ولا شي" و"راجعة باذن الله" ومواويل عتابا. اغنيات تناوب على ادائها ايلي رزق الله وسليم اللحام وبرجيس وفرج حنا وهبة ابرهيم وزينب فخر الدين وربيع البعلبكي ورأفت بو حمدان، وعزفها موسيقيون بقيادة الفنان هاني سبليني. الى مقتطفات من مقالاته الاخيرة التي نشرها في "الاخبار" قدمها طارق تميم ورضوان حمزة. وألقت الشاعرة لوركا سبيتي قصيدتان. ولم يخل البرنامج من الفيروزيات من "سلملي عليه" الى "جايي النصر" و"حبيتك تنسيت النوم" التي وجهها الرحباني تحية الى كاتبها ابن المعمرية الجنوبية الراحل جوزف حرب. والبارز في الحفلة نشيدان قدمهما الرحباني للمرة الاولى على رغم انجازهما كتابة ولحنا منذ سنوات: اغنية "صمدوا وغلبوا" ونشيد "يا شعبي" الذي وضعه العام 1978.
وفي ختام الحفل صعد الى المنصة شابان حضرا من غزة ووجها التحية الى زياد، الذي بعفويته المعتادة رد على تعقيب من احد الحضور بعدما قال لولا المقاومة في لبنان ولولا حركة حماس لما انتصرت غزة، واجابه زياد: "حماس مش كل فلسطين وانا مش شايف هلأ ضرورة اهم من تحرير السعدات (احمد سعدات الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) معقول يقضي كل عمرو بالسجن".