أبو رحمة يصف لهاث البعض وراء تثبيت تهدئة مع الاحتلال بالخطيئة


وصف عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عماد أبو رحمة لهاث البعض وراء تثبيت ته
حجم الخط
وصف عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عماد أبو رحمة لهاث البعض وراء تثبيت تهدئة مع الاحتلال بالخطيئة، مشدداً على أن البديل عنها هو المواجهة والمقاومة بكافة الأشكال لهذا العدو المجرم الذي يمارس العدوان والقتل يومياً بحق شعبنا. وقال أبو رحمة في مقابلة متلفزة على قناة فلسطين الفضائية الأحد: " إن هذا العدوان المستمر يجب أن يجابه بموقف فلسطيني مقاوم وليس بموقف يلجأ إلى تهدئة، وكذلك الموافقة على هذه التهدئة مع هذا الاحتلال المجرم، يعني أن ننسى المجزرة المستمرة بحق شعبنا، وأن ننسى عملية الاغتيال البشعة والجبانة لقائد وطني بقامة زهير القيسي مقابل تهدئة، إن تجربتنا مع هذا الاحتلال تؤكد أنه لا يلتزم بأي تهدئة ويمعن دائما بممارسة القتل بحق أبناء شعبنا". وأكد أبو رحمة أن الإجرام الصهيوني سيستمر سواء أطلق " نتنياهو" التهديدات أو لم يطلقها، لأنها سياسة استمدها منذ وصوله للحكم من السياسات الصهيونية المتعاقبة وهي العدوان المستمر ضد شعبنا الفلسطيني، مشدداً على أن هذه السياسة لن تتوقف إلا اذا جوبهت بشكل رادع من قبل الشعب الفلسطيني وقوى المقاومة حتى يقتنع "نتنياهو" بأن عدوانه على شعبنا الفلسطيني سيلحق الأذى والضرر بصفوف المجتمع الإسرائيلي وجيشه ومستوطنيه. ولفت أبو رحمة إلى أن حالة الانقسام الفلسطيني والتشرذم تضعفنا، وتجرأ الاحتلال على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق شعبنا، مؤكداً على ضرورة أن تكون الوحدة الوطنية على قاعدة برنامج مقاوم تردع هذا الاحتلال وتجبره على الإقرار بحقوقنا. وأكد أبو رحمة أن الجبهة الشعبية جزء لا يتجزأ من شعبنا الفلسطيني وقوى المقاومة، مشيراً أن كل الأذرع العسكرية وعلى رأسها كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة، تشارك جنباً إلى جنب بالتصدي لهذا العدوان، مضيفاً أن دور الجبهة سيتواصل بكل الوسائل من أجل الوقوف إلى جانب شعبنا ومواجهة العدوان على كافة المستويات.