لماذا الآن ومن المستهدف ومن المستفيد من تفجير موكب الحمد الله؟!

حجم الخط

لا شك قبل الغوص في العمق، والبحث عمّن يتحمل المسؤولية وعمن قام بهذه العملية الجبانة وما الهدف ومن هو المستفيد منها، لا بد لنا من القاء نظرة عميقة عما يحاك ضد قضيتنا وشعبنا الفلسطيني وامتنا العربية، والتي هي في دائرة الإستهداف المباشر عبر مشاريع تصفوية، مشاريع تستهدف فك وتركيب الجغرافيا العربية بعد تجزئتها وتفتيتها على تخوم المذهبية والطائفية والثروات، وبما ينتج مشروعاً استعمارياً جديداً، والقضية الفلسطينية تدخل في صلب هذا الإستهداف، حيث جملة ظروف تجعلنا متيقنين بأن من قام بهذه الجريمة الجبانة، يريد ان يجعل المشروع المحاك لتصفية القضية الفلسطينية، قابلاً للتطبيق والتحقيق بدون مواجهة جدية فلسطينية، ونقصد هنا خطة ما يسمى بصفقة القرن، صفعة العصر.

ولعل ما يجري يدللّ على مدى خطورة الأوضاع على قضيتنا ومشروعنا الوطني، فهناك كانت أطول وأضخم مناورات اسرائيلية – امريكية، وتحاكي الدخول في مواجهة مع قطاع غزة، وإطلاق الصواريخ على دولة الإحتلال من أكثر من جبهة، وهناك أيضاً مؤتمر عقد في واشنطن بحضور ثلاث عشرة دولة عربية وأوروبية وبمقاطعة من السلطة الفلسطينية، لبحث الوضع في قطاع غزة، والبحث هنا يجري لتصوير قضية القطاع بانها قضية ذات بعد انساني، وليس قضية تجويع وحصار سياسي وعسكري وإحتلال، بمعنى مقايضة الحقوق الوطنية وطرد الإحتلال، بتحسين شروط وظروف حياة سكان القطاع دون حرية وإستقلال كاملين، وليست هذه العوامل فقط ما يمكن لنا أن نربطها بمثل هذا التفجير لموكب الحمدالله، فخطة صفقة القرن الأمريكية تمر بمرحلة وضع اللمسات الأخيرة، وهي خطة مرفوضة فلسطينياً، ولكنها مدعومة من بعض الأطراف العربية الفعالة والمشاركة فيها، هذه الخطة التي تستهدف الشطب الكلي للقضية الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني...وهذا ليس معزولاً عن التطورات الأخرى في المنطقة، حيث اجتماع غرفة "الموك" للمحور الأمريكي في عاصمة عربية، والتهديدات الأمريكية المتزايدة بشن حرب عدوانية على سوريا، وإقالة وزير الخارجية الأمريكي الحالي تليرسون وتعيين مدير "السي أي آيه" مايك بومبيو خلفاً له والمعروف بتشدده حيال الاتفاق النووي الإيراني والتشدد ضد روسيا وسوريا واحد الداعمين الرئيسيين لما يسمى بصفقة القرن.

كل هذه العوامل والتطورات يجب ان تؤخذ بعين الإعتبار عن الحديث عن التفجير الإجرامي الذي طال موكب رئيس الوزراء د. درامي الحمد الله ومدير جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج.

هذا التفجير أتى في هذا الظرف بالذات لكي يمنع اخراج المصالحة من دائرة وغرف الإنعاش المكثفة، والتي تبذل مصر جهوداً مضنية وكبيرة لكي تجعلها تبصر النور، وبما يطلق عليها رصاصة الرحمة بشكل نهائي، وبالتالي يصبح الإنفصال واقعاً مكرساً وممهداً لصفقة القرن، والتي ضمن سيناريوهاتها اقامة كيان فلسطيني في قطاع غزة يتمدد نحو سيناء بـ 720 كم مربعاً، ضمن مقترح هذه الخطة.

والمستهدف أيضاً هنا من هذا التفجير الإجرامي حركة حماس والتي يسجل لها أنها بعد سيطرتها على قطاع غزة، ضبطت الى حد كبير الوضع الأمني هناك، وقضت على سلطة المافيات والمربعات الأمنية، ولكن هذه الهيبة الأمنية واضح بانها تتراجع وتتآكل، حيث تعرضت للإهتزاز بإغتيال الإحتلال وعملائه لأحد قادة القسام الفقها ومحاولة اغتيال رجلها القوي ومسؤول جهازها الأمني، توفيق أبو نعيمه، ومن هنا نجد بأن الإحتلال هو المستفيد الأول من هذا التفجير، والذي يكون قد جرى تنفيذه بأوامر مباشرة منه، أو لربما بعض الجماعات الإرهابية والتكفيرية، التي وجدت حواضن لها في قطاع غزة، ولم تقم حماس بإجتثاثها هي من أقدمت على هذا الفعل، أو لربما تكون هناك بعض القوى المحتجة والمتضررة من العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة من تخفيض رواتب للعاملين في السلطة، تقاعد مبكر والتوقف عن دفع رواتب جزء من الأسرى المحررين وعدم دفع فاتورة الكهرباء للشركة الإسرائيلية، هي من تقف خلف هذا التنفيذ.

ولذلك هناك استبعاد كلي ان تكون حماس تقف خلف هذه العملية الجبانة، فهي تجلب لها الضرر والمزيد من الإجراءات العقابية بحقها وبحق القطاع من قبل السلطة الفلسطينية، وهي كذلك تمس بهيبتها وقدرتها على السيطرة على الأوضاع الأمنية.

وهناك ضغوط اسرائيلية وامريكية وعربية تمارس على حماس، ولا اعتقد بانه في ظل الحديث عن صفقة قرن وتصفية للقضية الفلسطينية، ان يجري مقايضة سلاح المقاومة باوهام تسوية لا تلبي الحد الأدنى من الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني، وكذلك من فجر يريد أن يعمق من حالة الصراع والمناكفات والتحريض والتحريض المضاد بين طرفي الإنقسام (فتح وحماس)، ويريد ان يمهد الطريق ويعبدها لصفقة القرن القادمة.

صحيح أن حماس مطالبة بكشف الجناة على الملأ، وبأن يكون هناك تحقيق مهني يصل الى الحقيقة بغض النظر عمن ارتكب الجريمة، فحماس متهمة ليس بالتفجير، بل في التقصير،بسبب مسؤوليتها الأمنية يجب علينا ان نتحلى بقدر عالي من المسؤولية، بعدم إطلاق الإتهامات جزافاً وإنتظار ما سيتم الكشف عنه، وعلينا ان لا ننجر للتصريحات التوتيرية والتراشق الإعلامي، ولربما أن هذا التفجير في ظل الدعوة لعقد مجلس وطني في رام الله بحضور يقتصر على فصائل منظمة التحرير ويستثني حركتي حماس والجهاد الإسلامي، اذا لم نحسن التعامل ونتحلى بروح المسؤولية، سيقود ليس فقط لتكريس واقع الإنفصال، بل الى تشققات وتصدعات في الجسم السياسي الفلسطيني، وقد نجد انفسنا أمام اطر موازية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وبالتالي نقبر قضيتنا بأيدينا.

ولذلك المطلوب التحلي بأقصى درجات المسؤولية، وعدم الدخول في متاهات الإتهام والإتهام المضاد، فالخطر القادم داهم وجدي ويستهدف المجموع الفلسطيني قضية وشعب ومشروع ووجود٠