الطاهر: روسيا أكدت رفض صفقة القرن وضرورة إنهاء الانقسام

الطاهر
حجم الخط

زار وفد من المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، نائب وزير الخارجية الروسي، والمبعوث الخاص للرئيس بوتين للشرق الأوسط وأفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، أمس الثلاثاء 6 أغسطس، بدعوةٍ من وزارة الخارجية الروسيّة، في موسكو.

وضم الوفد نائب الأمين العام للجبهة أبو أحمد فؤاد، ومسؤول دائرة العلاقات السياسية عضو المكتب السياسي  ماهر الطاهر، وعضو المكتب السياسي أبو علي حسن.

اللقاء الذي استمر 3 ساعات ونصف، نوُقشت فيه تطوّرات الوضع الفلسطيني الخطير، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وما تمر به القضية الفلسطينية من مخاطر، خاصة  فيما يسمى "صفقة القرن"، وورشة البحرين ، حيث أكد الجانب الروسي رفضه صفقة القرن، وتمسكه بقرارات الشرعية الدولية، ومبادئ القانون الدولي، المتعلقة بالقضية الفلسطينية، كما أكد مساندة روسيا للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، ودعا إلى ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني، واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

من جانبه، شكر وفد الجبهة روسيا على مواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية، وللحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وأكدت الجبهة أن الشعب الفلسطيني سيستمر بنضاله من أجل انتزاع كامل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وإصرار الشعب الفلسطيني على مواجهة المخططات الأمريكية- الصهيونية الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية.

كما قال الطاهر للميادين خلال لقاء معه: "بحثنا في موسكو المخاطر التي تواجه القضية الفلسطينية جراء صفقة القرن، والمسؤولون الروس أكّدوا رفضهم صفقة القرن وضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني"، وأشار إلى أن "موسكو ترفض أيّة محاولات لضرب مقررات الشرعية الدولية بشان القضية الفلسطينية".

وأضاف إن "الإدارة الأميركية باتت طرفاً وتسعى لتصفية القضية الفلسطينية، والموقف الأميركي حولالقدس والاستيطان واللاجئين في غاية الخطورة".

وحذّر الطاهر من أن "هناك مخاطر كبيرة تمس القضية الفلسطينية، ويجب إعادة تفعيل منظمة التحرير لمواجهة مشاريع الاحتلال".

هذا وسيجري الوفد سلسلة من اللقاءات مع بعض الأحزاب الروسية، كما سيكون هناك لقاء مع السيد فيتالي موتكو.