جمعية الصداقة (سردينيا – فلسطين) تكسب قضية ضد اللوبي الصهيوني في إيطاليا

ججمعية الصداقة ( سردينيا – فلسطين) تكسب قضية ضد اللوبي الصهيوني في إيطاليا.jpg
حجم الخط
خاص بوابة الهدف - جزيرة سردينيا - إيطاليا
 

أفاد مصدر مطلع في جمعية الصداقة (سردينيا – فلسطين) بأن قاضي محكمة البداية في مدينة كاليري عاصمة جزيرة سردينيا الإيطالية أصدر في تاريخ 10 كانون ثاني 2020 حكماً بإدانة رئيس" جمعية ذاكرة المحرقة في جزيرة سردينيا" المؤيدة للكيان الصهيوني والتي تعمل حسب زعمها في " توثيق جرائم النازية بحق اليهود"، وقد تم تبليغ جمعية سردينيا بالقرار بتاريخ 4/3/2020.

وأضاف المصدر أن قرار المحكمة جاء بناءً على الدعوة الجنائية التي أقامها رئيس جمعية الصداقة ( سردينيا – فلسطين) في شهر تموز 2018 بصفته الممثل القانوني للجمعية، والتي أكد فيها أن رئيس الجمعية المؤيدة للكيان تعمد بشكل مستمر اتهام جمعية الصداقة (سردينيا- فلسطين) ونشاطاتها المؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني بـ" معاداة السامية" وهي التهمة التي تستخدمها دولة الاحتلال الصهيوني واصدقائها في أوروبا ضد الأشخاص والنشاطات التي تنتقد السياسة العنصرية للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، في محاولة لإسكات أي صوت مؤيد لحقوق الشعب الفلسطيني.

واعتبر المصدر أن قرار المحكمة هام ويُشكّل انتصاراً لقيم العدالة والحرية ويمكن البناء عليه في تسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني جراء استمرار الاحتلال في ممارساته الإجرامية العنصرية، كما يمثل هذا القرار هزيمة لحملة التحريض الواسعة التي يشنها اللوبي الصهيوني في أوروبا وخصوصاً في ايطاليا ضد الجمعيات والمؤسسات والأشخاص المساندين للقضية الفلسطينية. تجدر الإشارة، أن الاتهام " بمعاداة السامية" هو جرم جنائي يعاقب عليه القانون الإيطالي ودول أوروبية كثيرة، وجرى استخدام ذلك من قبل اللوبي الصهيوني في الدول الأوروبية للهجوم على كل من ينتقد سياسات وممارسات دولة الاحتلال.