وفد من قيادة المقاومة يزور جرحى القطاع في مدينة نابل التونسية

حجم الخط

نائب الأمين العام للجبهة الرفيق جميل مزهر "يؤكد أن جراحهم أوسمة على صدر فلسطين"

زار وفد من قيادة المقاومة الفلسطينية مُمثلة بقيادات من الجبهة الشعبية وحركة حماس والجهاد الإسلامي تقدمهم نائب الأمين العام للجبهة الرفيق جميل مزهر اليوم الاثنين جرحى قطاع غزة في أحد مستشفيات مدينة نابل التونسية.
وحرص الوفد القيادي على الاطمئنان على أوضاع الجرحى الصحية، واحتياجات عوائلهم، معُبّرين عن شكرهم للشقيقة تونس على حسن استقبالها للجرحى والعناية بهم. 

وألقى نائب الأمين العام للجبهة الرفيق جميل مزهر كلمة توجه فيها بالتحية إلى الجرحى وعوائلهم، مؤكداً أنهم شهود على إجرام وفاشية ومجازر العدو الصهيوني.

XSGdL.jpeg
 

كما أكد على أن جراحهم هي أوسمة على صدر فلسطين، وأنها تأتي في سبيل انتزاع حقوقنا وتحرير فلسطين، مشدداً على أن قيادة المقاومة ستبقى تساند الجرحى بكل الأشكال، ولن تدخر جهداً في دعم وإسناد الجرحى وعوائلهم. 

وتوجه فيها الرفيق نائب الأمين العام بتحية إجلال وإكبار إلى الشهداء والأسرى وإلى جماهير شعبنا والمقاومة الباسلة، مؤكداً أن الرأي العام الدولي بأكمله انقلب على دولة الكيان الصهيوني التي ترتكب حرب إبادة، وتمارس البلطجة والإجرام، لافتاً أن شعوب العالم تقف اليوم إلى جانب الحق الفلسطيني والقضية الفلسطينية، وهو انجاز تحقق بصمود ومقاومة شعبنا في قطاع غزة.
وفي ختام كلمته، أعرب الرفيق نائب الأمين عن ثقته بأن النصر سيكون حليف شعبنا ومقاومته رغم كل الآلام والعذاب والقهر والتضحيات الكبيرة لشعبنا، وارتقاء عدد كبير من الشهداء. 

ولقيت الزيارة استقبالاً مميزاً وترحيباً كبيراً والتفافاً واسعاً من جانب الجرحى وعوائلهم والأطقم الطبية التونسية، الذين اعتبروا الزيارة لفتة رائعة من قيادة المقاومة، مؤكدين أن جراحهم هي رخيصة من أجل فلسطين.

كما عَبّروا عن افتخارهم بهذه الجراح التي جاءت في خضم معركة طوفان الأقصى، مؤكدين على عهدهم ووفائهم ل فلسطين والتفافهم مع المقاومة.

وفي ختام الزيارة، قَدمتّ قيادة المقاومة لكل جريح هدية رمزية، تقديراً لصموده وثباته.