حزب العمال الشيوعي التونسي : بيان حول الأحداث في السفارة الأمريكية

على إثر الأحداث الدامية التي جدت عشية الجمعة 14 سبتمبر 2012 بمحيط السفارة الأمريكية على خلفية التحرك
حجم الخط
على إثر الأحداث الدامية التي جدت عشية الجمعة 14 سبتمبر 2012 بمحيط السفارة الأمريكية على خلفية التحرك الاحتجاجي المندد بالشريط العنصري والاستفزازي المسيء للمسلمين والذي تحول إلى مواجهات بين مجموعة من المحتجين وقوات الأمن، يهمّ حزب العمال أن يعبّر عمّا يلي: 1 - يتوجّه بتعازيه الحارة إلى عائلات الضحايا ويعبّر عن تضامنه مع الجرحى. 2 - يدين بشدة الاعتداء على مقدّسات المسلمين. 3 - يؤكد على حق التونسيات والتونسيين في التظاهر ويطالب الأمن بحمايتهم. 4 - يدين استعمال الأمن للرصاص الحي ضد المحتجين ويطالب السلطات التونسية بفتح تحقيق جدي ومستقل في الأحداث الأخيرة ومحاسبة المتسببين في حالات القتل. كما يرفض كل عمليات الحرق والنهب والاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة. 5 - يؤكد أن التوجه إلى السفارة الأمريكية، بهذه الدرجة من الاحتقان لم يكن نتيجة عرض الشريط المسيء للإسلام فحسب، بل كان نتيجة تراكمات حصلت طيلة عقود، عاشت خلالها شعوب المنطقة العربية والإسلاميّة كلّ أشكال النهب والقهر والاستعمار على يد الامبريالية الأمريكية. 6 - ينبّه الشعب التونسي إلى أن هذه الأعمال الاستفزازية المتكررة تأتي خدمة لأجندات مشبوهة ترمي من خلالها الدوائر الامبريالية والصهيونية المعادية للشعوب العربية المنتفضة إلى تحويل الصراع الحقيقي من أجل الشغل والحرية والسيادة الوطنية، إلى صراعات عقائدية وطائفية تُفتّت وحدة الشعوب وتُلهيها عن طرح قضاياها الحقيقية. 7 - يدعو جماهير شعبنا إلى التزام اليقظة تجاه هذه المؤامرات وعدم السقوط في فخ الاستفزازات وإلى توجيه الاحتجاجات وجهتها الحقيقية، ضد الهيمنة الأجنبية على تونس من أجل إرساء نظام وطني وديمقراطي وشعبي قادر على بناء علاقات دولية قائمة على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والمحافظة على الخصوصية الثقافية والحضارية للشعب التونسي. حزب العمال 14 سبتمبر 2012