الانتفاضات الشعبية العربية وتحدياتها

حجم الخط
بينما توهمت الأنظمة الرسمية العربية التي اجتاحت أقطارها موجة الحراك الشعبي، أن بمقدور معالجاتها الأمنية والعسكرية المعهودة وضْع حدٍ سريع لحراك شعوبها، توهمت أيضاً بقية الأنظمة العربية أن أقطارها بمنأى عن هذا الحراك، وأن بمقدورها تفادي تداعياته وارتداداته، من دون المسارعة إلى إجراء تغييرات حقيقية، لا تقوى على اتخاذها، لأنها تطال جوهر طريقة حكمها الاستبدادي الفاسد والتابع، الذي تجاوزه العصر، وبات منافياً حتى لأبسط معايير أنظمة الحكم الديمقراطية الحديثة وأدناها. وفي هذا يكمن الخطر الأساسي الأول على الانتفاضات الشعبية العربية، باعتباره المسؤول الأول عن إعطاء الذرائع، وتسهيل الطريق، أمام الدخول المحتوم لقوى الثورة المضادة الخارجية، بقيادة أميركية، على خط هذا الحدث العربي التاريخي.وأكثر من ذلك، فقد توهم أقل هذه الأنظمة تمثيلاً لشعوبها، وأكثرها غرقاً في حكم شعوبها خارج أي صيغٍ قانونية أو دستورية، اللهم إلا "قانون" الملكية الخاصة لهذا الأمير أو الشيخ أو الملك، للوطن والشعب، أن بمقدورها تنصيب نفسها قاضياً "ديمقراطيا ثورياً" يحكم بالإعدام على انتفاضة شعبية هنا، أو بالدعم والتأييد، على أخرى هناك، من خلال ما تملكه هذه الأنظمة من ثروات هائلة وأموال طائلة، (جُلُّها منهوب على أية حال)، ومن خلال ما تحظى به من حماية أجنبية غربية، بقيادة أميركية، هدفها الأساس ضمان مواصلة نهب مقدرات العرب، والتحكم بمصيرهم، سياسة واقتصاداً واجتماعاً وقضايا. وتسعى اليوم، بمساندة حلفائها إقليمياً وعربياً، ومنذ الاستفاقة من صدمة مفاجأة إطاحة رأسي النظام السريعة في تونس ومصر، إلى استعادة زمام المبادرة، من خلال إستراتيجية العمل على خطف نتائج هذا الحراك الشعبي، عبر حرفِ مساره، وتحويل مشهده من مشهد حراك شعوب، كسرت حاجز الخوف، وهبت لاستعادة سيادتها المغتصبة على يد أنظمة استبدادية فاسدة وتابعة، إلى مشهد صراعات وفتن طائفية ومذهبية وإثنية وجهوية، تفتك بالأقطار العربية، دولاً ودورا ومقدرات، وليس فقط كأنظمة، صمت بعضها، وشارك بعضها الآخر، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، في الاحتلال الأميركي للعراق وتدميره كدولة عربية ناهضة، وليس كنظام استبدادي دموي، ليكون العرب بذلك أمام قضية ثانية، بعد قضيتهم الأولى فلسطين، التي عجزت الأنظمة الرسمية العربية عن حمايتها، وعن مواجهة تحديات الصراع حولها، ناهيك عن عجز هذه الأنظمة عن مواجهة ما تعرض له السودان مؤخراً من تقسيم، هندسته الولايات المتحدة وحلفاؤها، ولم يعد سراً مشاركة إسرائيل في الإعداد لهذا التقسيم وتنفيذه. وفي هذا يكمن الخطر الأساسي الثاني على الانتفاضات الشعبية العربية.وكذا، فقد توهمت أيضاً "معارضات" عربية، أن بمقدورها القطف السريع والمستقر لثمار هذا الحراك، الذي لم تحظَ بشرف إشعال شراراته أو قيادته، من دون تقديم برنامج بديل، يجيب، بصورة حقيقية ومقنعة، على مسائل الشعوب العربية الوطنية والقومية والديمقراطية، سياسياً واجتماعياً، بل، واعتمدت المناورة بين قوى التغيير الحقيقية والأنظمة الآيلة للسقوط، ليتوسع دورها المناور والبرغماتي، إلى البحث عن مكانة في النظام الإقليمي والدولي المُتَولِّد. وفي هذا يتجلى التماثل بين الطبيعة الاستبدادية للأنظمة الرسمية العربية، وبين الطبيعة "السلطوية بأي ثمن" لبعض معارضاتها، والطبيعة الشكلية لبعضها الآخر، ما يفك لغز وقوع الطرفين، وإن ظهرا على طرفي نقيض، في وهمِ القدرة على الحسم السريع لنتائج هذا الحراك الشعبي، إذ بينما نجد الطرف الأول، (الأنظمة الاستبدادية)، تستعجل هذا الحسم بالمعالجات الأمنية والعسكرية، وكأنه يمكن لاحتكار السلاح والمال أن يحتجز الفهم والسياسة والحريات للأبد، نجد الطرف الثاني، (المعارضات "السلطوية")، تستعجل هي الأخرى أمرها لحسمه، من خلال طلب الاستعانة بتدخلات دولية وإقليمية وعربية، بقيادة أميركية معلنة، وكأنه يمكن أن تكون هنالك ديمقراطية مع الاحتلال الأجنبي المباشر، أو التبعية غير المباشرة له، أو كأنه يمكن الفصل بين الوطني والديمقراطي من المهام، التي هبت الشعوب العربية بانتفاضاتها لاستكمال ما انقطع منها. وفي الاستعجالين ما يحيل إلى عجز الطرفين عن قراءة هذا الحراك، مضموناً وشكلاً وتداعيات وانعكاسات وآفاق، قراءة موضوعية، قادرة على سبر غوره، وعلى إدراك حقيقة أن ما بعده غير ما قبله، وأنه ليس مجرد حدث مهم، بل حدث تاريخي، أطلق صيرورة تغيير وطني وديمقراطي طويلة ومتشعبة ومعقدة، يدور حولها، وعليها، صراع داخلي وخارجي متشابك ومعقد، من السذاجة، بل من الوهم، الاعتقاد أن بالمقدور حسمه سريعاً، ومن دون المرور في محطات انتقالية من الكر والفر، يبدو أن المعارضات العربية ذات الطبيعة "السلطوية بأي ثمن" غير مستعدة لخوض غمارها، وتحمل تبعات المشاركة فيها، إن كان ضد النظام الرسمي العربي، أو ضد ارتباطاته الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها تبعيته للسياسة الأميركية وحلفائها، وعجزه عن تلبية استحقاقات الصراع مع حليفتها الإستراتيجية الثابتة، إسرائيل. وفي "سلطوية" هذه المعارضات وشكليتها واستعجالها يكمن الخطر الأساسي الثالث على الانتفاضات الشعبية العربية.تلك هي المخاطر الثلاث الأساسية المتشابكة، التي تواجهها الانتفاضات الشعبية العربية بعامة، وفي مصر وسورية بخاصة، ذلك أنه بعد تدمير العراق دولة ودوراً وموارد، بات من الضروري الإجهاز على أهم ركنين من أركان النظام القومي العربي، مصر وسورية، وتحويل الوطن العربي إلى مزرعة أميركية آمنة من جهة، وضمان تفوق إسرائيل، على ما عداها من دول المنطقة وقواها من جهة أخرى. إن ذلك يطرح على القوى الحقيقية للتغيير الوطني والديمقراطي تحديات القيام بدور قيادي أكبر وتوثيق علاقتها بالمطالب الوطنية والديمقراطية لشعوبها المنتفضة، والقادرة دون غيرها على تقصير أجل المستبدين، (الخطر الأول)، وعلى كبحِ جماح الدخول الخارجي، بقيادة أميركية، على خط هذا الحدث العربي التاريخي، (الخطر الثاني)، وعلى تعرية زيف المناورين من معارضات "سلطوية" وشكلية، (الخطر الثالث). ولعل في درس الموجة الثانية من الثورة المصرية دليلا قاطعا، ليس فقط على الحس العفوي الأصيل، والوعي السليم، للشعوب العربية بالمخاطر الأساسية التي تحدق بانتفاضاتها، بل، وعلى وهمِ المستعجلين في التعامل مع هذه الانتفاضات، عبر الحسم السريع لنتائجها، إن بمحاولة قمعها، أو بمحاولة اختطاف نتائجها، أو بمحاولة تحويلها إلى آلية جهنمية من الفتن والصراعات الداخلية، التي يمكن عبرها للولايات المتحدة وحلفائها، دولياً وإقليمياً وعربياً، حماية سيطرتها على المنطقة العربية، من تداعيات هذه الانتفاضات الشعبية وارتداداتها.