التجمع الديمقراطي للمهن الطبية يحتفل بالذكرى 44 لانطلاقة الجبهة


في جو رفاقي دافئ وبحضور عدد من قيادات الجبهة والعمل النقابي نظم التجمع الديمقراطي للمهن الطبية حفل
حجم الخط
في جو رفاقي دافئ وبحضور عدد من قيادات الجبهة والعمل النقابي نظم التجمع الديمقراطي للمهن الطبية حفل استقبال لعدد من أعضاء الإطار والأصدقاء من ممرضين وأطباء ومهن مختلفة. وفي كلمة الترحيب بالحضور أعرب الرفيق مروان أبو ناصر مسئول التجمع الديمقراطي للمهن الطبية عن ترحيبه بالحضور واعتزازهم وانتمائهم الاصيل لجبهة الفقراء والكادحين وتاريخها العريق في مقاومة الاحتلال ومناهضة مشاريع التصفية وفي دحر مخططات الاحتواء للقضية الفلسطينية , معربين عن اجلالهم وافتخارهم بآلاف الشهداء الذين سقطوا على مذبح الثورة والنضال الفلسطيني وعلى رأسهم الحكيم وأبو علي مصطفى وغسان كنفاني ووديع حداد وتقديرهم العالي لصناع المجد في سجون الاحتلال الصهيوني وعلى رأسهم الأمين العام أحمد سعدات وكافة الرفاق الرازحين في سجون الحقد الصهيوني. من جهته، تحدث الرفيق رباح مهنا عضو المكتب السياسي بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن أهمية العمل النقابي الديمقراطي ودوره في تنظيم صفوف المهنيين والمثقفين ليلعبوا دورا فاعلا وهاما في الحياة السياسية والنقابية بالدفاع عن حقوق المهنيين وتطوير المهنة. من جانبه، اشار الرفيق كايد الغول مسئول فرع الجبهة بالقطاع الى اهمية رص الصفوف في ظل مساعي الوحدة الفلسطينية المأمولة وأهمية بذل الجهود لتصويبها باتجاه مصالح شعبنا وقواه الحية. بدوره، أعرب الرفيق عبد الرحمن جمعة مسئول لجنة العمل النقابي عن توجه الجبهة في تفعيل دور الاطر النقابية والجماهيرية بما يتلمس هموم ومشاكل المواطنين على اختلاف مهنهم وقطاعاتهم . وفي ختام الحفل تناول الحضور بعض الجاتوهات والمرطبات احتفالا بالمناسبة العظيمة والمستمرة مؤكدين على استمرار النضال حتى تحرير فلسطين وإقامة الدولة الديمقراطية المستقلة والعودة. .