دوقة كامبريدج تنجب ملك بريطانيا في المستقبل

 قال الأمير البريطاني وليام دوق كامبريدج في بيان مساء الاثنين إنه وزوجته الدوقة كيت يعيشان “أسعد لحظ
حجم الخط
قال الأمير البريطاني وليام دوق كامبريدج في بيان مساء الاثنين إنه وزوجته الدوقة كيت يعيشان “أسعد لحظات” حياتهما بعد إنجاب ابنهما. وذكر بيان ملكي أن ملك بريطانيا في المستقبل يبلغ وزنه 8 أرطال و6 أوقيات (3,769 كجم)، مشيرا إلى أن الأمير وليام كان موجودا وقت الولادة. وستمكث كيت وابنها المولود الجديد، الذي سيعرف باسم أمير كامبريدج ، حتى الصباح في جناح ليندو الخاص بمستشفى سانت ماري بوسط لندن. وأشار البيان الملكي إلى أن الملكة إليزابيث الثانية وغيرها من كبار أفراد العائلة المالكة “سعداء” بهذا الخبر، مشيرا إلى أنه سيتم الإعلان عن اسم المولود “في الوقت المناسب”. ويأتي المولود الجديد ثالثا في ترتيب ولاية العرش البريطاني، بعد جده الأمير تشارلز ووالده الأمير وليام. وتماشيا مع التقاليد، جاء في إعلان رسمي علق على حامل داخل بوابة قصر باكنجهام “صاحبة السمو الملكي دوقة كامبريدج ولدت ابنا الساعة 0424 من مساء الإثنين بالتوقيت المحلي (1524 بتوقيت جرينتش).. صاحبة السمو الملكي وطفلها على ما يرام”. من جانبه، قال الأمير تشارلز ولي العهد البريطاني إنه يشعر بـ”سعادة غامرة” لولادة أول حفيد له. وأضاف: “ولادة أي حفيد تكون لحظة فريدة في حياة أي إنسان ، كما أخبرني عدد كبير من الناس في الأشهر الأخيرة ، لذلك أنا فخور وسعيد للغاية لأنني أصبحت جدا لأول مرة ، ونحن نتطلع بشدة لرؤية الطفل في المستقبل القريب”. وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن هذا “الخبر الرائع″ يمثل “لحظة مهمة في حياة أمتنا” وحياة “زوجين متحابين”. وأضاف أن العائلة المالكة “منحت هذه الأمة خدمات هائلة”. وهنأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزوجته ميشيل الزوجين بهذه “المناسبة السعيدة” وعبرا عن تمنياتهما لهما “بكل ما تجلبه الأبوة والأمومة من سعادة وبركات.” وبعد التغييرات الأخيرة في قوانين ولاية العرش، كان يمكن للفتاة الأولى أن تصبح تلقائيا ملكة حتى لو أصبح لها فيما بعد شقيق أصغر. وأكد القصر في الساعة السابعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي (0630 بتوقيت غرينتش) التقارير التي أفادت بأن كيت وصلت إلى المستشفى في ساعة مبكرة صباح الاثنين. وكانت الأميرة الراحلة ديانا قد وضعت الأمير وليام وشقيقه الأمير هاري في نفس المستشفى. ويرابط المئات من الصحفيين والمصورين والمهنئين خارج المستشفى منذ بداية الشهر الجاري ، في ظل أطول موجة حر تشهدها بريطانيا منذ عام 2006. واحتشد الآلاف خارج قصر باكنجهام ، الذي وصلت إليه الملكة بعد ظهر الإثنين، للاستماع إلى الإعلان الرسمي. وحضر ولادة كيت فريق طبي عالي المستوى يضم ماركوس سيتشيل طبيب أمراض النساء السابق الخاص بالملكة. وقال سيتشيل لدى مغادرته المستشفى بعد الولادة: “إنه مولود رائع وجميل”. ومن المقرر إقامة فعاليتين ملكيتين منفصلتين يوم الثلاثاء يتم فيهما إطلاق طلقات مدفعية احتفالا بمولد الأمير الجديد. وقد تنتظر الجماهير بعض الوقت لمعرفة اسم المولود الجديد. وكان والدا وليام استغرقا أسبوعا قبل أن يعلنا عن اسمه، بينما استغرق الكشف عن اسم تشارلز شهرا. وقال كاتب السير الذاتية الملكية هوجو فيكرز: “بمقدور الأمير وليام اختيار أي اسم يشاء، لكن أظن أن الاسم سيكون تقليديا إلى حد ما لأن المولود سيكون ملكا في المستقبل”. ويقول مكتب المراهنات إن جورج وجيمس هما الاسمان المفضلان للمولود الجديد. ويعتقد أن هنري – الاسم الحقيقي للأمير هاري – وألبرت وآرثر وفيليب ولويس والكسندر من بين الأسماء المرشحة للمولود. ومن المتوقع أن يأخذ الأمير وليام /31 عاما/ أجازة أبوة لمدة أسبوعين من وظيفته حيث يعمل كطيار بحث وإنقاذ في سلاح الجو في أنجلسي شمال ويلز في حين ليس من المعروف كم من الوقت ستأخذ كيت إجازة من واجباتها الملكية. وسيكون المولود هو الابن الثالث لأحفاد الملكة ، وإذا سارت الأمور على ما يرام ، فسيكون هذا المولود عاهل بريطانيا الثالث والأربعين منذ تولي وليام الفاتح العرش في عام 1066 .