ويكيليكس: الحكم على مانينغ يظهر تطرفا خطيرا لإدارة أوباما

اعتبر موقع ويكيليكس ان الحكم الذي صدر الثلاثاء بحق برادلي مانينغ، الجندي الامريكي الذي سرب الاف الوث
حجم الخط
اعتبر موقع ويكيليكس ان الحكم الذي صدر الثلاثاء بحق برادلي مانينغ، الجندي الامريكي الذي سرب الاف الوثائق السرية الى الموقع المذكور، يظهر “تشددا خطيرا لادارة (الرئيس الامريكي باراك) أوباما”. وكتب ويكيليكس على موقع تويتر ان “مانينغ يواجه السجن 136 عاما بعد ادانته اليوم بالاتهامات التي وجهت اليه. انه تطرف خطير على صعيد الامن القومي من جانب ادارة اوباما”. واضاف الموقع ان “ادانات برادلي مانينغ تتضمن خمسة اتهامات بالتجسس. انها سابقة جديدة بالغة الخطورة على صعيد كشف المعلومات للصحافة”. ودانت محكمة عسكرية امريكية الثلاثاء مانينغ الذي امد موقع ويكيليكس بمعلومات سرية عن الولايات المتحدة، بعدد من تهم التجسس الموجهة اليه الا انها برأته من تهمة “مساعدة العدو”. ورغم براءته من اخطر التهم، الا ان مانينغ لا يزال يواجه حكما طويلا بالسجن بسبب انتهاكه قانون التجسس. وقال مؤسس موقع ويكيليكس جوليان اسانج لفرانس برس “اتوقع ان يتم استئناف القضية”، معتبرا ان مانينغ كان “المصدر الصحافي الأكثر اهمية في العالم”، مشيدا ب”بطولته”. واضاف اسانج ان “ما كشفه برادلي مانينغ سلط الضوء على جرائم حرب وادى الى اندلاع ثورات واثار اصلاحات ديموقراطية”. وندد بما اعتبره “خيانة” باراك اوباما الذي كان دعم، على قوله، من قاموا بالتسريبات خلال حملته الانتخابية. ووصف اسانج مانينغ وادوارد سنودن، المستشار السابق في الاستخبارات الامريكية الذي كشف معلومات غير مسبوقة عن برامج مراقبة امريكية، بانهما “بطلان مستعدان للمجازفة بحريتهما وربما بحياتهما” لايصال المعلومات الى الناس.