الشعبية تؤبن رفيقها القائد هاشم ابو ماريا في ذكرى مرور أربعين يوماً على استشهاده

حجم الخط

 

نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في محافظة الخليل ( بيت أمر) حفل تأبين لشهيدها القائد والمعلم  هاشم ابو ماريا و شهداء نصرة غزة الشهداء سلطان الزعاقيق وعبد الحميد بريغيث  في ذكرى مرور أربعين يوماً على استشهاد وسط اقبال جماهيري وبحضور قيادات وكوادر الجبهة وعائلات الشهداء ، وفصائل العمل الوطني  وشخصيات وطنية واعتبارية، قدموا من كافة ارجاء فلسطين من الجليل الى الخليل .

وافتتح عريفا الحفل الرفيقة ايمان شلالدة والرفيق يوسف بريغيث مرحبين بالحضور الكرام باسم الشهداء وباسم الشهيد الرفيق أبومارية، ودعوهم للوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح الشهداء، ومن ثم عزف السلام الوطني الفلسطيني وقسم الجبهة الشعبية  الذي القاها مجموعة من الملثمين .

 وفي كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والتي القاها القيادي في الجبهة الرفيق بدران جابر ، والتي اكد فيها على مناقب الشهيد ومسيرته الوطنية والكفاحية ، مؤكدا ان الحفاظ على دماء الشهداء يكون بالوحدة الوطنية المبنية عاى اسسس وقواعد كفاحية   والتخلي عن النهج التفاوضي العبثي .

كلمة القوى الوطنية والاسلامية في بلدة بيت امر القاها الدكتور رفيق ابو عياش  والذي عبر فيها عن   فخره بالقوى الوطنية والاسلامية  في البلدة  على  أن تحيي ذكرى الشهداء، وتحدث عن دور القائد هاشم  في اشاعة الروح المقاومة ، واشاعة اللحمة والوحدة بين ابناء الشعب الواحد ، وقال ان هاشم  حالة من الصعب ان تتكرر .

كلمة المكتب الدائم للقوى الوطنية والاسلامية في محافظة الخليل  والتي القاها الرفيق ابو لبن ، اكد من خلالها  على اهمية وضرورة  الوحدة الوطنية  في مكافحة المخططات الصهيونية في المنطقة ، والتصدي للهجمة الاستيطانية ، وتحدث ابو لبن ان الشهيد هاشم لم يكن شخص عادي ، بل شخص حمل الهم العام  والمصلحة العامة   وغلبها على المصالح الفردية والفئوية والحزبية .

كلمة  اسر الشهداء الثلاثة  والتي القاها كلا  من الدكتور يوسف ابو مارية  ممثلا عن اسرة الشهيد هاشم ، وكلمة اسرة الشهيد عبد الحميد بريغيث  والتي القاها الاستاذ  جلال بريغيث ،  وكلمة اسرة الشهيد  سلطان الزعاقيق ، والتي القتها الطفلة اسيل مطلق ،  حيث  اكدو جميعهم  على مناقب الشهداء ، وضرورة ان ان يبقى الشهداء حاضرين   وذلك من خلال عدم التفريض بالحقوق الوطنية   والوحدة الوطنية .

محمد كنعانة  ممثل حركة ابناء البلد في فلسطين  التاريخية  اعتبر أن قضية الشهداء قضية شعب مناضل في كافة اماكن تواجده شهداء رسموا الخارطة السياسية لمواصلة الحياة على طريق النضال الوطني مع العدو الصهيونية، وهي قصة شعب لا يموت ولا يهان استمد من شهدائه روح المقاومة والنضال حتى اصبح فكراً ومنهجاً وسبيلاً عُبّد وعمُّد بدماء الشهداء. ووجه التحية الى الاسرى  وعلى راسهم الرفيق احمد سعدات .

كلمة الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال ، القاها الاستاذ  رفعت قسيس مدير عام الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال ، تحدث فيها عن مناقب  واخلاق الرفيق هاشم  وعن مدى قناعته ان الاطفال لا بد  وان يتحرروا  يوما ما الاحتلال  الصهيوني لينعمو بحياة تليق با طفال فلسطين .

 المحامية سهر فرنسيس  ممثلا عن اصدقاء الشهيد  تحدثت عن هاشم الانسان هاشم المناضل  هاشم الذي لا يعرف الانكسار هاشم الذي يبتسم في اصعب الظروف ، هاشم كان مدرسة  في الحب والصدق والانتماء .

وفي ختام الحفل، كرمت قيادة الجبهة الشعبية اسر الشهداء  والمؤسسات والقوى الوطنية ، حيث سلمت ذويهم دروع  تذكارية تحمل اسمائهم وصورهم .

وتخلل الحفل عرضاً فنيا يحاكي قصة الشهادة  قدمه اشباب وزهرات الجبهة الشعبية